"الشؤون المدنية" تطالب المتظاهرين بحماية الممتلكات العامة وعدم العبث بها

غزة - "القدس" دوت كوم - طالبت الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية، اليوم السبت، الجماهير الفلسطينية الغاضبة المنتفضة ضد القرار الأميركي بضرورة حماية الممتلكات العامة والمحافظة عليها كونها ملك خاص للشعب الفلسطيني.

وكشفت الهيئة في بيان لها، عن أضرار بليغة تقدر بملايين الدولارات جراء عبث بعض المواطنين خلال تظاهراتهم أمس الجمعة في نقاط التماس، وشملت ممتلكات موجودة في محيط حاجز (بيت حانون/ إيرز) شمال قطاع غزة، ومحطة تحلية المياه شرق بلدة جباليا، وأخرى لتكرير مياه الصرف الصحي شمالا وغيرها من الممتلكات شمال وشرق القطاع.

ودعت المواطنين الى التحلي بروح المسؤولية خلال تظاهراتهم عند نقاط التماس وخلال المواجهة مع الاحتلال، وعدم العبث بممتلكات ومقدرات الشعب.

وأشارت إلى أن بعض المتظاهرين أمس الجمعة أوقعوا خسائر فادحة في ممتلكات حاجز (بيت حانون/ إيرز)، حيث جرى تحطيم مركبات يستخدمها المرضى والتجار والحالات الإنسانية خلال سفرهم، مشيرةً إلى أن تلك الأضرار والأحداث أثرت على عمل الحاجز وتسببت في إغلاقه أمام الحالات المرضية والمستعجلة التي يجري نقلها بواسطة المركبات التي جرى تحطيمها.

وتساءلت الهيئة "هل من خلال تدمير ممتلكاتنا نُجبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي تنكر لحقوقنا أن يتراجع عن قراره الظالم؟"، مؤكدةً أن الشعب الفلسطيني على الدوام وعلى مدار معركته العادلة لانتزاع حقوقه من الاحتلال أثبت لكافة الشعوب أنه شعب متحضر ويعمل من أجل بناء مؤسساته لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

ودعت المتظاهرين إلى اليقظة والتحلي بروح المسؤولية عند التظاهر أو الاشتباك سلميا مع الاحتلال عند نقاط التماس والتي تقع فيها مؤسسات وممتلكات أقيمت لخدمة المواطنين.