هنية: لا يمكن أن نقبل بأنصاف الحلول وسنسقط القرار الأميركي

غزة - "القدس" دوت كوم - قال اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، مساء اليوم الجمعة، إن هناك جهد كبير وضخم لمواجهة القرار الأميركي والعمل على كل المستويات من أجل إسقاطه.

وشدد هنية خلال مقابلة مع فضائية القدس على أن الشعب الفلسطيني لن يقبل بأنصاف الحلول، ولن يكتفي بالشجب والاستنكار. مشيرًا إلى أنه أجرى اتصالات عديدة مع قيادات عربية وإسلامية ومؤسسات دولية بشأن القدس.

وأكد على الرفض المطلق لقرار الإدارة الأميركية فيما يتعلق بالقدس. مشددًا على أن الشعب الفلسطيني مستعد بالتضحية من أجل الدماء والأرواح دفاعًا عن القدس والأقصى.

وأضاف: "القدس لا يمكن إلا أن تضل إسلامية، وقرار ترامب لا يمكن أن يغيّر هذه الحقيقة".

وأضاف "يجب أن نحاصر الإدارة الأميركية من مجلس الأمن، لأن القرار لا يضرب عملية السلام فحسب بل يضرب الأمن والاستقرار في هذه المنطقة والإقليم". داعيًا مجلس الأمن لتحمّل مسؤولياته الكاملة بكبح جماح هذا التهوّر الأميركي والإسرائيلي، كما قال.

وتابع "قرار ترامب تعدٍ على مجلس الأمن والقرارات الدولية وعلى مجلس الأمن أن يتحمل مسؤولية حقن دماء الشعب الفلسطيني".

وأكد على جهوزية حماس لعقد لقاءات فلسطينية على أعلى المستويات من أجل التباحث في رسم السياسات المستقبلية لمواجهة هذا القرار.