قلقيلية: مسيرة رافضة للقرار الأمريكي ومواجهات في كفر قدوم وجيوس

قلقيلية - "القدس" دوت كوم - مصطفى صبري - نظمت القوى الوطنية والاسلامية في محافظة قلقيلية، مسيرة حاشدة عقب صلاة الجمعة رفضًا للقرار الأمريكي بشأن القدس والاعتراف بها كعاصمة لدولة الاحتلال.

المسيرة الحاشدة سبقها تجمع للمواطنين عقب صلاة الجمعة من مساجد المدينة في ميدان الشهيد ابو علي اياد، حيث القت القوى الوطنية والاسلاية كلمة جاء فيها بضرورة الوقوف أمام القرار الامريكي بوحدة وطنية قوية، وان تكون ردة الفعل الشعبية تليق بقيمة القدس ومسجدها الأقصى المستهدف من قبل جماعات المستوطنين المدفوعين من قبل دولة الاحتلال وأجهزتها الأمنية".

وطالبت القوى الوطنية في كلمتها بضرورة تحرك الشعوب العربية والاسلامية لابطال مفعول هذا القرار، فالقدس عاصمة فلسطين الابدية.

وعقب الاعتصام توجهت المسيرة الى المدخل الجنوبي حيث وقعت مواجهات بين الشبان وحراس الجدار الذين استخدموا الرصاص المطاطي.

وفي قرية كفر قدوم انطلقت المسيرة الاسبوعية عقب صلاة الجمعة، وجرت مواجهات أدت الى اصابة ثمانية مواطنين بينهم الصحفي فوزي محمود.

منسق مسيرة كفر قدوم مراد اشتيوي تحدث للقدس قائلا: "قوات الاحتلال حشدت قوات كبيرة جدًا لقمع المسيرة التي شارك فيها الالاف من ابناء القرية والمناطق المجاورة، وتم استخدام كافة انواع الاسلحة لقمع المسيرة السلمية الرافضة لقرار ترامب العنصري.

واضاف شتيوي: ما نواجهه من قمع للمسيرة يدلل على نية الاحتلال المسبقة لايقاع اصابات في صفوف المشاركين.

كما جرت مواجهات في قرية عزون شمال قلقيلية، وافاد شهود عيان قيام جنود الاحتلال باطلاق قنابل الغاز على المواطنين الرافضين للقرار الامريكي.