القوات السورية تطرد "داعش" من غرب الفرات

بيروت- "القدس" دوت كوم-تمكنت القوات الموالية للنظام السوري من طرد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" من الضفة الغربية لنهر الفرات في محافظة دير الزور، على ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.

وتقود قوات النظام السوري عملية عسكرية بدعم روسي لطرد مقاتلي تنظيم "داعش" من الضفة الغربية لنهر الفرات الذي يقسم محافظة دير الزور إلى قسمين.

وقال المرصد الخميس أن القوات الموالية للنظام باتت تسيطر على نصف هذه المحافظة النفطية، بعد معارك مستمرة منذ أشهر.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "قوات موالية للنظام تسيطر على الجزء الغربي من المحافظة من معدان في الشمال الغربي وصولا الى الحدود العراقية". وأكد أنه "ليس هناك وجود لداعش على الضفة الغربية من النهر".

من جهتها أفادت وكالة الانباء السورية "سانا" الأربعاء نقلا عن مصدر عسكري أن "وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الحليفة أحكمت سيطرتها على كامل حوض الفرات بريف دير الزور بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش في المنطقة".

ويأتي ذلك بعد ايام على إعلان وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية، طرد تنظيم الدولة الإسلامية من الضفة الشرقية للفرات بدعم روسي وأميركي على حد سواء.

وبعد ثلاث سنوات على اجتياحه مساحات واسعة في سوريا والعراق أعلن فيها إقامة "الخلافة الإسلامية"، مني تنظيم الدولة الإسلامية بهزائم متتالية في البلدين خسر معها 95% من مناطق سيطرته بما في ذلك فيها معقله الرقة في سوريا.

إلا أن المرصد أشار إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية ما زال يسيطر على بعض الجيوب.

وقال رامي عبد الرحمن إن "أكبر وجود لداعش الآن على الضفة الشرقية للنهر. هناك تسيطر على تقريبا 8 بالمئة من المحافظة".