مسؤول أوروبي: لن يتم نقل أي من سفارات الدول الأوروبية للقدس

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلن دبلوماسي أوروبي اليوم الخميس، أنه لن يتم نقل أي من سفارات الدول الأوروبية لدى إسرائيل إلى القدس ما لم يتم التوصل إلى الحل النهائي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وعبر ممثل الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين رالف طراف في بيان صحفي عن القلق البالغ إزاء إعلان الرئيس دونالد ترامب، القدس عاصمة لإسرائيل، والآثار المحتملة له على الآمال بتحقيق السلام.

وقال طراف "إن تطلعات الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي يجب تحقيقها من خلال الوصول إلى صيغة مشتركة عبر المفاوضات، ومن ضمنها القدس".

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه سيستمرون باحترام الإجماع الدولي، ولن ننقل أي من سفاراتنا إلى القدس ما لم يتم التوصل إلى الحل النهائي.

واعتبر أن القرار الأمريكي في القدس "إجراء يقوض الجهود لإحلال السلام يجب تجنبه"، داعيا إلى "وقف التصعيد وضبط النفس".

وأكد أن "موقف الاتحاد الأوروبي من القدس لم يتغير، والاتحاد لم يعترف بضم القدس".

وتابع قائلا "نحن نؤمن بضرورة إيجاد طريقة وصيغة من خلال المفاوضات تضمن أن تكون القدس عاصمة للدولتين، ويجب المحافظة على الوضع كما كان عليه قبل عام 1967 وبخاصة فيما يتعلق بالحرم الشريف، وفق التفاهمات السابقة ودور الأردن".

وأعلن ترامب في خطاب له مساء أمس الأربعاء، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، معتبرا أن ذلك "لمصلحة الولايات المتحدة الأمريكية وتحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين".

وعقب خطابه وقع دونالد ترامب مرسوم نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.