مسيرة ومواجهات مع قوات الاحتلال عند حاجز حوارة جنوب نابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده - اصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، الذي اطلقته قوات الاحتلال لتفريق مسيرة جماهيرية حاشدة بالقرب من حاجز حوارة العسكري، عند المدخل الجنوبي لمدينة نابلس، خرجت احتجاجا على قرار الادارة الامريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

واغلق المشاركون في المسيرة شارع نابلس حوارة بالاطارا المشتعلة، ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة، فيما اطلق الجنود الذي اعتلوا التلال المحيطة بالشارع الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المسيرة.

وكانت المسيرة قد انطلقت من ميدان الشهداء وسط المدينة بمشاركة الاف المواطنين، لتلتقي في شارع القدس مع مسيرة اخرى خرجت من مخيم بلاطة، وقد حمل المشاركون الاعلام الفلسطينية ورددوا الهتافات التي تدعو الدول العربية والاسلامية الى اغلاق السفارات الامريكية في بلدانها كرد على القرار الامريكي.

والقى محافظ نابلس، اللواء أكرم الرجوب كلمة اكد فيها ان القرار الامريكي مجحف وظالما كما هي دوما السياسة الامريكية بحق الشعب الفلسطيني.

وأعرب الرجوب عن أمله في ان يؤدي القرار الامريكي الى صحوة وطنية شاملة في تصرفاتنا وسلوكنا في مواجهة الاحتلال، وان يدفع فصائلنا لرسم خطة شاملة لاجراءاتنا القادمة على الارض. وأضاف المحافظ انه من المهم ان نواصل تعزيز ثقافتنا التي تؤكد ان القدس لنا وعاصمتنا الابدية، وان نسعى لاتمام الوحدة ورص الصفوف، وأن نعمل على مراجعة حساباتنا في التعاطي مع الاحتلال. وشدد الرجوب على ضرورة تعزيز المقاومة الشعبية والاستفادة من تجربة اهلنا في القدس الصيف الماضي والتي اجبرت الاحتلال على الركوع. وقال بأننا يجب ان نكون رأس حربة في فرض الوقائع على الارض.

بدوره، القى أمين سر حركة "فتح" في المحافظة جهاد رمضان بيانا باسم قوى وفصائل وفعاليات ومؤسسات محافظة نابلس، أكد على رفض القرار الامريكي الجائر، ودعا الى انجاز وتجسيد الوحدة الوطنية باقصى درجات السرعة ومواجهة كل الاخطار والمؤامرات التي تنفذ ضد قضيتنا الفلسطينية.

ودعا البيان الجماهير الفلسطينية الى قطع الطرقات على المستوطنين، ومواجهة الاحتلال في كافة نقاط التماس والاحتكاك. كما طالب البيان باعتبار كافة الدبلوماسيين والموظفين الامريكيين غير مرحب بهم في أراضي الدولة الفلسطينية.

وأكد على دعوة الرئيس محمود عباس لعقد دورة طائة وعاجلة للمجلس المركزي الفلسطيني بكافة الوان الطيف الفلسطيني لاتخاذ القرارات اللازمة واعتماد الاستراتيجية الفلسطينية القادمة التي تجيب على كافة التحديات التي تواجه قضيتنا الفلسطينية. وشدد البيان على ان منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني

ودعا ائمة المساجد الى تخصوضرورة الالتفاف حول القيادة الفلسطينية وعلى راسها الرئيس محمود عباس.