عملية عسكرية للجيش اليمني ضد الحوثيين ومقتل 12 جنديا في الساحل الغربي

صنعاء - "القدس" دوت كوم- بدأ الجيش اليمني اليوم الأربعاء عملية عسكرية ضد الحوثيين في الساحل الغربي، واسفرت المعارك عن مقتل 12 جنديا.

وقال مصدر عسكري لوكالة انباء "شينخوا" إن القوات الحكومية مسنودة بغطاء جوي للتحالف العربي شنت عملية عسكرية على مواقع تتمركز فيها مجاميع للحوثيين في الأطراف الشمالية لمديرية المخا باتجاه محافظة الحديدة الساحلية.

وأضاف، ان القوات سيطرت على أجزاء واسعة من منطقتي "الزهاري ورويس" وهما منطقتان تطلان على مديرية الخوخة التابعة للحديدة.

وأكد أن المعارك اسفرت عن مقتل 12 من القوات الحكومية وجرح آخرين، فيما سقط العشرات من الحوثيين بين قتيل وجريح.

وأشار إلى أن المعارك لا تزال مستمرة ، وتستخدم فيها مختلف الاسلحة، إضافة إلى الغارات الجوية للتحالف العربي.

على الصعيد ذاته.. نقل موقع "26 سبتمبر" الناطق باسم القوات الحكومية، عن مصدر عسكري قوله إن "الجيش الوطني شن هجوما على مواقع المليشيا في مديريتي المخا وموزع على الساحل الغربي، وتمكن من تحرير جبل الحرزين في موزع والزحف باتجاه منطقة النجيبة، بالتزامن مع تقدم وحدات عسكرية في شمالي مديرية المخا إلى أطراف مديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة".

كما تمكنت قوات الجيش من دحر مليشيا الحوثي في منطقة يختل، والتقدم صوب منطقة الزهاري، ومنطقة الرمه شمالي المخا"حسب الموقع.

وأضاف " على وقع المعارك الميدانية أغارت مقاتلات التحالف على مواقع وتعزيزات المليشيا الانقلابية في المخا وموزع بما يقارب من 12 غارة جوية اسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 30 مسلحا وتدمير معدات واطقم قتالية".

وتأتي هذه العملية وسط أنباء عن تحركات للجيش اليمني مسنود بالتحالف العربي لبدء عملية عسكرية واسعة في محافظة الحديدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وتضم محافظة الحديدة الواقعة على البحر الاحمر غربي اليمن، ميناء الحديدة أكبر ميناء يمني، وميناء الصليف ، بالاضافة إلى ميناء "رأس عيسى" العائم لتصدير النفط القادم من حقول مأرب النفطية.

وبدأ الجيش اليمني مطلع العام الجاري عملياته العسكرية في الساحل الغربي وتمكن من تأمين منطقة باب المندب المطلة على المضيق المائي الدولي، وعلى ميناء المخا وعدد من المناطق الاستراتيجية على الساحل المطل على البحر الاحمر.