ترامب يعلن اعتراف أميركا رسمياً بالقدس عاصمة لاسرائيل

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلن الرئيس الاميركي في خطاب القاه من واشنطن مساء اليوم الاربعاء اعتراف الولايات المتحدة الاميركية رسمياً بمدينة القدس المحتلة عاصمة لاسرائيل، وقال ان هذا القرار قد تأخر كثيرا، واوعز في سياق خطابه بالبدء ببناء سفارة للولايات المتحدة الاميركية في مدينة القدس.

وقال ترامب ان الرؤساء السابقون للولايات المتحدة كانت تعوزهم الشجاعة لتنفيذ هذا القرار، وانه آن الاوان لنعلن رسميا الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

واضاف "انا انفذ هذا الوعد لانه لمصلحة الولايات المتحدة. الخطوة تاخرت كثيرا".

وقال "اسرائيل دولة ذات سيادة ولها الحق في ان تقرر ما هي عاصمتها".

واضاف "لأكثر من 20 عاما رفض الرؤساء الأميركيون الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. آن الأوان للإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وقال ترامب "إعلاني اليوم يشكل بداية لمقاربة جديدة تجاه النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

الولايات المتحدة ستدعم حل الدولتين اذا ما اتفق عليه الطرفان.

واضاف "نحن ملتزمون بالوصول إلى اتفاق سلام مقبول من الفلسطينيين والإسرائيليين، وسأبذل قصارى جهدي للتوصل إلى هذا الإتفاق. الاستراتيجيات التي اتبعناها حول الشرق الأوسط في الماضي كانت فاشلة".

واثار القرار موجة من الاستنكار عبرت عنها منظمة التحرير الفلسطينية ومصر والأردن وكذلك تركيا وفرنسا والامين العام للامم المتحدة.

وأمر ترامب من جهة ثانية ببدء التحضيرات لنقل السفارة الأميركية الى القدس، وهو اجراء عمد الرؤساء الاميركيون الى إرجائه منذ العام 1995، تاريخ إقرار الكونغرس بان القدس هي عاصمة اسرائيل وإصداره قرارا ملزما بنقل السفارة اليها.

وقال وزير الخارجية ريكس تيلرسون ان تطبيق القرار سيبدأ "على الفور".

وسارع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الى الترحيب باعلان ترامب، بينما اعتبرت منظمة التحرير الفلسطينية ان القرار يبعد الطرف الاميركي عن القيام بدور الوسيط في العملية السلمية. وقالت حركة حماس انه سيفتح "ابواب جهنم" في المنطقة.

وقال ترامب في كلمة ألقاها من البيت الابيض "آلان الأوان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لاسرائيل".

وأضاف أنه أصدر الأمر الى وزارة الخارجية ببدء التحضيرات لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب الى القدس، مشيرا الى ان القرار يعكس "نهجا جديدا" إزاء النزاع العربي الاسرائيلي.

ويكون ترامب بذلك تجاهل كل التحذيرات الدولية والعربية من مغبة اتخاذ هذا القرار وتداعياته المحتملة على المنطقة.

وقال امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات في تعقيب اولي على اعلان ترامب نقلته قناة الجزيرة القطرية "هذا خطاب خطير جدا. ترامب اعلن موافقة اميركا على ضم اسرائيل مدينة القدس الشرقية، ودمر حل الدولتين وعزل الولايات المتحدة"

واضاف "ترامب قرر استخدام لغة الاملاءات لمصالح شخصية بحتة لا علاقة لها بمصالح الولايات المتحدة، وهو يتصرف اسرائيليا اكثر من اسرائيل".

وقال" كيف يمكن لنا ان نجلس معهم الان لنتحدث عن صفقة تاريخية والتحدث عن عملية السلام".

واضاف" ترامب رسميا عزل الولايات المتحدة عن عملية السلام"