بابا الفاتيكان يدعو لاحترام الوضع القائم في القدس

الفاتيكان - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب) - دعا البابا فرنسيس، اليوم الأربعاء، إلى احترام الوضع القائم في القدس والتحلي بـ"الحكمة والحذر" في وقت يرتقب أن يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال البابا خلال استقباله وفودا "لا يمكنني أن أكتم قلقي الكبير حيال الوضع الذي نشأ في الأيام الأخيرة" حول القدس، مضيفًا "أوجه نداء من القلب حتى يلتزم الجميع باحترام الوضع القائم في المدينة بما يطابق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".

وكان البابا تباحث هاتفيا مساء الثلاثاء مع الرئيس محمود عباس، وفق ما أعلن المتحدث باسم الفاتيكان بدون أن يورد المزيد من التفاصيل.

وقال البابا الأرجنتيني أمام آلاف المؤمنين في الفاتيكان "القدس مدينة فريدة، مقدسة لليهود والمسيحيين والمسلمين الذي يصلون فيها كل في المواقع المقدسة لديانته، ولها رسالة خاصة من أجل السلام".

وأضاف "أرجو الرب أن يتم الحفاظ على هذه الهوية وترسيخها بما هو لصالح الأرض المقدسة والشرق الأوسط والعالم أجمع، وأن يتم تغليب الحكمة والحذر لتفادي زيادة عوامل توتر جديدة إلى مشهد عالمي تسوده بالأساس الاضطرابات ويهزه العديد من النزاعات الضارية".

وقال مسؤول اميركي طلب عدم كشف اسمه الثلاثاء "في السادس من كانون الاول/ديسمبر 2017، سيعترف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل".

واضاف ان ترامب سيعطي من جهة ثانية أوامره للبدء بعملية نقل سفارة الولايات المتحدة من تل ابيب الى القدس، مضيفا ان الرئيس الاميركي لن يحدد جدولا زمنيا لعملية نقل السفارة التي ستتطلب "سنوات" نظرا الى الحاجة لايجاد موقع لها وتشييد بناء جديد لها وتمويله.

وبذلك، يكون ترامب تجاهل تحذيرات صدرت في الشرق الاوسط والعالم من ان خطوة كهذه ستنسف عملية السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين وقد تؤدي الى تصعيد خطير على الارض.

ويشكل وضع القدس احدى اكبر القضايا الشائكة لتسوية النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين.

وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الابدية والموحدة"، في حين يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.