هآرتس: القدس ينبغي أن تكون عاصمة لدولتين

تل أبيب - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - انتقدت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية خطط الولايات المتحدة للاعتراف عبر قرار منفرد بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وكتبت الصحيفة اليسارية الليبرالية في عددها الصادر اليوم الأربعاء: "القدس مقدسة لدى اليهود والمسلمين والمسيحيين، ووضعها يمثل قضية أساسية خلافية للغاية في النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني. اتخاذ قرارات منفردة بشأن وضعها، وبدون اتفاق سلام، يولد انطباعا بتجاهل المساعي الفلسطينية. لذلك فإنها (هذه القرارات) من المرجح أن تضر فرص السلام وتثير المقاومة، التي من الممكن أن تتخذ منحىً عنيفًا".

وأوضحت الصحيفة أن "مثل هذه الاعترافات تضر بسمعة الولايات المتحدة كوسيط نزيه".

وأضافت الصحيفة: "الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها ليس مشكلة في حد ذاتها. بل العكس، فحل الدولتين يتطلب تقسيم القدس بين إسرائيل والفلسطينيين والانتقال من وضع مدينة مقسمة بحكم الواقع، يتم التعامل معها كعاصمة لإسرائيل، إلى مدينة مقسمة رسميًا لقدس غربية كعاصمة لإسرائيل وقدس شرقية كعاصمة لدولة فلسطينية".

وذكرت الصحيفة أنه "عندما يحدث ذلك يمكن لكل الدول، وليس فقط الولايات المتحدة، الاعتراف بالعاصمتين، ودعوتها لفتح سفاراتها هناك".