الاغاثة الزراعية تطلق حملتها السنوية لزراعة الزيتون

نابلس- "القدس" دوت كوم- أطلقت الاغاثة الزراعية أولى حملاتها لهذا العام لزراعة أشتال الزيتون في بلدة عقربا (خربة الطويل) بمحافظة نابلس وذلك بمشاركة عشرات المتطوعين من ابناء البلدة والمتضامنين الاجانب.

وتم خلال هذه الحملة زراعة 200 شجرة زيتون على مساحة تقدر بعشرة دونمات من الاراضي الواقعة في مناطق "ج" المهددة بالمصادرة والاستيطان من قبل الاحتلال.

واستفاد من هذه الحملة ستة مزارعين شاركوا بالحملة وبزراعة الاشتال في اراضيهم .

واشار ضرار ابو عمر مدير فرع الاغاثة الزراعية في نابلس ومنسق هذه الحملات التي تنفذها الاغاثة الزراعية سنويا الى ان حملة زراعة الزيتون لهذا العام "تأتي بدعم من الناشطة الفلسطينية الامريكية حنان دبوانية وعدد من النشطاء الفلسطينيين والعرب تحت شعار OLIVE TREES In Palestine حيث سيتم زراعة اكثر من الف شجرة زيتون في خمس قرى هي: عقربا وبرقة وقصرة وقريوت وعراق بورين التي تقع على تماس مع المستوطنات بمحافظة نابلس، وفي اراضٍ مهددة بالمصادرة وتكثر فيها الاعتدائات على الاراضي والمزارعين كما هو حاصل في خربة طويل التي تم تنفيذ زراعة الاشتال بها هذا اليوم والتي تم هدمها من قبل قوات الاحتلا عدة مرات ".

واضاف ابو عمر ان حملات زراعة الاشتال هذه "تأتي كرد طبيعي من الفلسطينيين للحد من التمدد الاستيطاني ولحماية الارضي الزراعية من خلال زراعتها وتمكين اصحابها من الاستفادة منها وزيادة المساحات المزروعة بالزيتون لما تشكله هذه الشجرة من برمزيتها وبعدها الوطني والاقتصادي ".

وعقد عقب الانتهاء من زراعة الاشتال لقاء بين المشاركين وبلدية عقربا شكر رئيس البلدية غالب ميادمة خلاله الاغاثة الزراعية والداعمين لهذه الحملة مؤكدا على اهمية تنفيذ مثل هذه الانشطة، موضحا ان بلدة عقربا تمتلك مساحات شاسعة من الاراض وان هناك عشرات الاف الدونمات غير مزروعة مما يجعلها فريسة لمطامع المستوطنين.

واشار الى علاقة تمتد لسنوات طويلة مضت بين البلدية والاغاثة الزراعية عادت بالفائدة الكبرى لبلدة عقربا.

واكد خالد منصور منسق الفروع والعمل الوطني والجماهيري في الاغاثة الزراعية على الدور الوطني للاغاثة الزراعية والبعد الوطني للبرامج والانشطة المختلفة التي تنفذها من خلال برامج ادارة المصادر الطبيعية وشق الطرق الزراعية، واستصلاح الاراضي وزراعتها للحد من الاستيطان، ودعم المزارعين للثبات على اراضهم واستغلالها.

واستعرض منصور العديد من المشاريع التي نفذتها الاغاثة الزراعية ببلدة عقربا من استصلاح وتاهيل للاراضي ومشاريع الحصاد المائي، والطرق الزراعية، بالاضافة الى مشروع الدعم الطارئ الذي نفذته عام 2014 عقب عاصفة "الكسا" الثلجية والذي تم من خلاله تاهيل عشرات المنشأت الزراعية التي تضررت بسبب المنخفض الجوي في حينه .