نقل قائد "الحراك" في المغرب الى المستشفى اثناء محاكمته

الرباط- "القدس" دوت كوم- نقل قائد "الحراك" في شمال المغرب ناصر الزفزافي الى المستشفى بشكل عاجل الثلاثاء أثناء مثوله أمام محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، حسبما أكد أحد محاميه لفرانس برس.

وقال عبد الصادق البشتاوي ان الزفزافي مثل صباح الثلاثاء مع 53 متهما امام محكمة الاستئناف في الدار البيضاء لكنه قال "اشعر بتوعك".

وتوقفت الجلسة المخصصة لمسائل إجرائية، بناء على طلب رئيس المحكمة.

وتحول الزفزافي (39 عاما)، وهو عاطل عن العمل، الى أبرز وجوه الاحتجاجات في منطقة الريف في شمال البلاد. وبدأ مع ثلاثين موقوفا آخرين اضرابا عن الطعام الاربعاء الماضي.

وهذا الاضراب عن الطعام هو الاول للزفزافي منذ سجنه اواخر ايار/مايو الماضي.

وقد اضرب نشطاء الحراك الآخرين عن الطعام لمدة شهر قبل انهاء حركتهم في تشرين الأول/اكتوبر.

ويحاكم المدعى عليهم لأسباب مختلفة، وأحيانا خطيرة جدا مثل "التعرض لامن الدولة".

وشمل "الحراك" الذي بدأ في تشرين الاول/اكتوبر 2016 في شمال المملكة منطقة الريف للمطالبة بتنميتها وتطويرها.

ومنذ أيار/مايو، اعتقلت السلطات المغربية "مئات المتظاهرين"، وضمنهم قُصَّر خلال الاحتجاجات، وهناك "ما لا يقل عن 410 قيد الاحتجاز حاليا"، وفقا لمنظمة العفو الدولية التي تدعو الى الافراج عن "سجناء الرأي".

وقد دين الناشط الاخر في "الحراك" المرتضى اعمراشا الاسبوع الماضي بالسجن خمس سنوات بتهمة "تمجيد الارهاب" على صفحته في فيسبوك.