أسير فلسطيني مُسن يضرب عن الطعام بعد رفضه عرضا بإبعاده

رام الله- "القدس" دوت كوم- أعلن أسير فلسطيني في مطلع الستينيات من عمره معتقل لدى إسرائيل، اليوم الاثنين، إضرابا مفتوحا عن الطعام بعد رفضه عرضا من محكمة عسكرية إسرائيلية بإبعاده إلى الخارج أو تمديد اعتقاله إداريا.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية أن رزق الرجوب (61 عاماً)، من سكان الضفة الغربية، رفض عرضا من محكمة "عوفر" الإسرائيلية العسكرية بالإفراج عنه مقابل إبعاده إلى السودان.

وأوضحت الهيئة أن الرجوب أعلن إضرابه المفتوح عن الطعام، احتجاجا على استمرار اعتقاله إداريا منذ أربعة أشهر واشتراط حريته بإبعاده إلى الخارج.

وبحسب الهيئة، فإن الرجوب أمضى ما مجموعة 23 عاما معتقلا لدى إسرائيل على فترات متفرقة، منها 10 أعوام قضاها في الاعتقال الإداري الذي لا يتضمن تقديم لائحة اتهام محددة.

ودأب عشرات الأسرى الفلسطينيين خلال الأعوام الثلاثة الماضية على الإضراب عن الطعام بعضهم لفترات طويلة للضغط على إسرائيل لإنهاء اعتقالهم الإداري.

ويتيح الاعتقال الإداري بحسب القانون الإسرائيلي وضع المشتبه فيه قيد الاعتقال من دون توجيه الاتهام له لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد لفترة غير محددة زمنيا.