مسيرة للفصائل بغزة دعمًا للمصالحة

غزة - "القدس" دوت كوم - نظمت القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، اليوم الأحد، مسيرة داعمة للمصالحة الفلسطينية والضغط على فتح وحماس للمضي قدما في تطبيق تفاهماتها.

وانطلقت المسيرة بمشاركة المئات من ميدان السرايا باتجاه ساحة الجندي المجهول، حيث تقدم المسيرة قيادات من مختلف الفصائل عدا فتح وحماس.

وقال صالح ناصر القيادي في الجبهة الديمقراطية خلال كلمة باسم القوى أنه لا يوجد تعارض بين تمكين الحكومة ورفع العقوبات والحصار عن قطاع غزة وقيام الحكومة بواجباتها وتلبية احتياجات السكان. مشددا على ضرورة الالتزام باتفاق القاهرة الموقع في مايو/ أيار 2011، وبما جاء في اتفاق شهر أكتوبر/ تشرين أول الماضي، وبمخرجات ونتائج حوار القاهرة للفصائل في 21-22 من الشهر الماضي، بموجب البيان الصادر عن جلسات الحوار.

وعبر عن رفض الفصائل للغة التوتيرية التي شابت الأجواء في الأيام الماضية، داعيا إلى تحصين اتفاق المصالحة وتطبيق التفاهمات التي تم التوصل إليها.

ودعا إلى تفعيل اللجنة الإدارية والقانونية المشتركة والشروع في عملها بحضور المصريين وفقا لمخرجات لقاء القاهرة الأخير. مطالبا بتشكيل لجنة وطنية لإسناد الجهود المبذولة لإنهاء الانقسام، والعمل على تفعيل وتطوير منظمة التحرير وفق ما تم الاتفاق عليه في الاتفاقيات السابقة.

وطالب ناصر، القيادة الفلسطينية بعدم الاستجابة للشروط والضغوط الأميركية والعمل بموجب ما اتخذته المؤسسات التشريعية والتنفيذية الفلسطينية من قرارات بشأن العمل على تدويل القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية في المحافل الدولية.

وحذر ناصر من نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، أو الاعتراف بالقدس "عاصمة موحدة لإسرائيل"، معتبرا أن ذلك سيشعل المنطقة بأكملها.