جماهير نابلس تشيع شهيد قُصرة في موكب مهيب

نابلس – "القدس" دوت كوم - عماد سعاده – شيعت جماهير محافظة نابلس، اليوم السبت، جثمان الشهيد محمود زعل عودة الى مثواه الاخير في بلدته قصرة في موكب جنائزي مهيب بحضور رسمي وجماهيري حاشد، وذلك بعد يومين من ارتقائه شهيدا فوق ارضه برصاص مستوطنين متطرفين.

وكان الجيش الاسرائيلي قد احتجز جثمان الشهيد عودة بدعوى تشريحه في معهد الطب العدلي (ابو كبير) وقام بتسليمه مساء الجمعة عند مفرق قرية جيت غرب مدينة نابلس، ليتم نقله الى مستشفى رفيديا الحكومي في مدينة نابلس.

وانطلقت جنازة الشهيد الذي لف جسده بالعلم الفلسطيني والكوفية من امام مستشفى رفيديا حيث قامت ثلة من الامن الوطني الفلسطيني بالقاء التحية العسكرية له ونقله على الاكتاف الى سيارة اسعاف تابعة لجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني، وسط هتافات غاضة من مئات المواطنين وممثلي الفصائل والمؤسسات الذين اصطفوا أمام المستشفى صادحين "بالروح بالدم نفديك يا شهيد".

وسارت في موكب الشهيد عشرات السيارات مرورا بحاجز حوارة العسكري، وصولا الى المدخل الشرقي للقرية.

حيث احتشد اهالي القرية والمناطق المجاورة، ليستلموا الجثمان ويطوفوا به وصولا الى منزل عائلته لالقاء نظرة الوداع الاخير عليه قبل نقله الى مسجد القرية الكبير واقامة صلاة الجنازة عليه، ومن ثم مواراته الثرى في مقبرة البلدة.

والقيت خلال مراسيم الدفن عدة كلمات تأبين للشهيد اشاد المتحدثون فيها بمناقبه وصموده ودفاعه المستميت عن ارضه وتشجيرها في مواجهة الاستيطان.

وقال رئيس هيئة شؤون الارض ومقاومة الاستيطان، وليد عساف، بأن رسالة الشهيد عودة هي رسالتنا جميعا وهي الدفاع عن الارض، وسوف نقوم باستصلاح وزراعة الارض واستكمال المشروع الذي بدأه الشهيد عوده. واضاف ان الهيئة سوف تواصل رسالتها لتعزيز صمود الانسان الفلسطيني في ارضه ، معلنا انه سيتم خلال الفترة القادمة زراعة الاشجار في نحو 3 الاف دونم شرق طوباس فيما سيتم زراعة الفي دونم اخرى في يطا بمحافظة الخليل.

ودعا الوزير عساف الى محاكمة قاتل الشهيد عودة وليس التطوع للدفاع عنه، كما دعا الى توفير الحماية للشعب الفلسطيني، ولجم اعتداءات المستوطنين.

وقال أمين سر حركة "فتح" جهاد رمضان بأن الشهيد عوده قضى وهو يدافع عن ارضه على ايدي مستوطنين منفلتين توفر لهم حكومة الاحتلال كل اشكال الحماية. واضاف رمضان باننا لن نرضخ ولن نستكين امام عربدة المستوطنين ومن حق شعبنا الدفاع عن ارضه ومقدراته وحقوقه.