نمو قطاع التصنيع في بريطانيا بأسرع وتيرة منذ 2013

لندن- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) - أظهر تقرير اقتصادي نشر الجمعة نمو النشاط الاقتصادي لقطاع التصنيع في بريطانيا خلال تشرين ثان/نوفمبر الماضي، بأسرع وتيرة له منذ 4 سنوات، بفضل الأداء القوي للإنتاج والطلبيات الجديدة.

وارتفع مؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع الصادر عن مؤسستي "آي.إتش.إس ماركيت" ومعهد "تشارترد للتموين والإمداد" خلال الشهر الحالي إلى 2ر58 نقطة مقابل 6ر56 نقطة خلال تشرين أول/أكتوبر الماضي وفقا للبيانات المعدلة، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ آب/أغسطس .2013

كان المحللون يتوقعون نمو نشاط القطاع خلال الشهر الماضي بنسبة بسيطة إلى 5ر56 نقطة مقابل 3ر56 نقطة وفقا للبيانات الأولية في الشهر الماضي.

يأتي ذلك فيما يرتفع إنتاج قطاع التصنيع بمعدل ربع سنوي يقترب من 2%، وهو ما يعطي دفعة حقيقية لمسار النمو الاقتصادي على نطاق أوسع، بحسب"روب دبوسون" مدير معهد "آي.إتش.إس ماركيت".

وقدم تقرير مؤشر مديري المشتريات المزيد من التفاؤل بشأن استمرار قطاع التصنيع في لعب دور رئيسي في تعويض التباطؤ في قطاع الخدمات الاستهلاكية خلال العامين الحالي والمقبل، بحسب "روث جريجوري" المحلل الاقتصادي في مؤسسة "كابيتال إيكونوميكس".

وسجل مؤشر الإنتاج أعلى مستوى له منذ أيلول/سبتمبر 2016، وواحدة من أكبر الزيادات خلال شهر واحد منذ 4 سنوات. وأشارت الشركات إلى قوة تدفق الطلبيات الجديدة كسبب لزيادة الإنتاج.

وقد تم تسجيل النمو المتسارع في الإنتاج والطلبيات الجديدة في قطاعات، السلع الاستهلاكية والسلع الوسيطة والسلع الاستثمارية.

في الوقت نفسه استمر مؤشر التوظيف في الارتفاع للشهر السادس على السادس عشر على التوالي حيث وصل المؤشر إل أعلى مستوى له منذ حزيران/يونيو .2014