لقاء حول خطة نابلس التنموية

نابلس - "القدس" دوت كوم - عماد سعاده - عقدت بلدية نابلس اللقاء المجتمعي الأول لإعداد الخظة التنموية المحلية لمدينة نابلس، وذلك بهدف شرح ماهية الخطة ومنهجية العمل والترويج لها وتوضيح هيكلية عملية التخطيط.

ويأتي هذا المشروع ضمن رؤية بلدية نابلس التي تهدف إلى بلورة البرامج والمشاريع التنموية للهيئات المحلية خلال فترة زمنية معينة بما يتماشى مع تطلعات المواطنين، مع الأخذ بالإعتبار الموارد المتاحة والمعوقات المحتملة، حيث يستند المشروع على مبدأ المشاركة المجتمعية، من خلال إشراك المجتمع كافة في تحديد الاحتياجات والقضايا ذات الأولوية لتحقيق التنمية.

وأوضحت منسقة المشروع في بلدية نابلس، الدكتورة آمال هدهد، أن هذا المشروع جاء بدعم من مؤسسات أجنبية، ويدار من قبل صندوق تطوير وإقراض البلديات، حيث تم اختيار ائتلاف شركتي المجموعة العالمية للهندسة والاستشارات ومزايا لخدمات الأعمال للمساعدة في إعداد الخطط التنموية المحلية.

وبينت أهمية التخطيط التنموي المحلي في تحديد الفرص المتاحة والمعيقات وتشخيص الوضع الراهن، والعمل على تحديد القضايا ذات الأولوية وضع رؤيا تنموية شاملة، ويساعد في تحديد المشروعات والبرامج اللازمة واختيار منهجية لمراقبة أداء المنفذين، كما يعتبر مرجعية لتحضير الموازنات السنوية ولتجنيد الأموال من المانحين، وهو أداة لتنسيق التواصل مع القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المحلي، كما يسهل المواءمة ما بين التطلعات التنموية للهيئة المحلية وإمكانياتها الحقيقية.

وتطرقت الدكتورة هدهد الى مراحل تنفيذ المشروع وتحقيق التخطيط التنموي المحلي، بدءاً من تشخيص الواقع وتحديد التوجهات الاستراتيجية بالمجتمع، والعمل على تحضر وثيقة محددة للاطار التنموي وإعداد خطة التنفيذ من حيث المشاريع والبرامج والموارد اللازمة له، بالإضافة إلى وضع خطة لمتابعة تنفيذ العمل وتقييمه للمساعدة في إعداد الخطة السنوية القادمة، وأضافت أن إنجاز هذا المشروع سيتم بالتعاون بين الأطراف ذات العلاقة والتي تضم كل من لجنة التخطيط المحلي (أعضاء المجلس البلدي)، وفريق التخطيط الأساسي، ولجان التخطيط التنموي، ولجنة أصحاب العلاقة.

وفي ختام اللقاء دعت المنسقة آمال الحضور إلى المشاركة في إنجاز المشروع من خلال العمل التطوعي في اللجان المختلفة، وذلك حتى تكون عملية التخظيط والتنفيذ نابعة من المجتمع نفسه.