وقفة بغزة في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

غزة - "القدس" دوت كوم - نظمت القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، وقفة أمام مقر الأمم المتحدة غرب مدينة غزة في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وطالب المشاركون الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم التاريخية تجاه الشعب الفلسطيني وضرورة تطبيق القرارات الدولية المتعلقة بقضيته.

وأكد زياد جرغون عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية على ضرورة التسلح بعناصر القوة، متمثلةً بالبرنامج الوطني الموحَّد والموحِّد بتقرير المصير والدولة والعودة، والسير في طريق الوحدة الوطنية وطيّ ملفات الحوار الثنائي، ومواصلة العمل على تدويل القضية والحقوق الوطنية لنزع الشرعية عن إسرائيل وعزلها وإجبارها على تطبيق قرارات الشرعية الدولية.

ودعا جرغون إلى إعادة تقديم قضية الشعب الفلسطيني إلى الرأي العام العالمي، كقضية تحرر وطني عادلة لشعب تحت الاحتلال والحصار والتهجير والتمييز العنصري.

وشدد على ضرورة تسريع خطوات إنهاء الانقسام وتطبيق اتفاق المصالحة، وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني، وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني، والعمل ببيان القاهرة في 22/11/2017، لمواجهة الاستحقاقات السياسية القادمة.

كما شدد على ضرورة المضي في تطبيق اتفاق 4 مايو/ أيار 2011 والاتفاق الثنائي بين حركتي فتح وحماس في 12 أكتوبر/ تشرين أول 2017 والذي حول إلى اتفاق وطني بين جميع القوى والفصائل والمستقلين في البيان الختامي بـ 22 نوفمبر/ تشرين ثاني 2017 في القاهرة.

ودعا القيادي في الجبهة الديمقراطية حركتي فتح وحماس إلى الابتعاد عن اللغة التوتيرية ووقف التراشق الإعلامي الذي يخلق أجواء سلبية تؤثر على مجريات تنفيذ اتفاق المصالحة.

وأشاد جرغون بجهود الوفد المصري المتواجد في قطاع غزة والذي يشرف ويتابع ما اتفق عليه في القاهرة لتمكين الشعب الفلسطيني من استعادة وحدته الوطنية وإنهاء الانقسام.