ما أسباب أوجاع المعدة بعد الأكل؟

رام الله - "القدس" دوت كوم - كل، جنباً إلى تسبّبه بأعراض أخرى تشمل النفخة والامتلاء. إستناداً إلى "American Gastroenterological Association"، يعاني نحو شخص من كل 4 أشخاص سوء الهضم في مرحلة ما.

غير أنكم قد تتعرّضون للآلام في هذه المنطقة بعد تناولكم الطعام بسبب مشكلات صحّية أخرى، أبرزها:

إرتجاع المريء

يحدث هذا الأمر عندما يهيّج حامض المعدة بطانة المريء، مؤدياً إلى الحرقة وأوجاع المعدة. إعلموا أنّ خطر تعرّضكم لارتجاع المريء (Reflux) يرتفع إذا كنتم تميلون إلى الإفراط في الأكل أو تحبون المأكولات الحارّة، ما يسمح للحامض بالتدفّق إلى المريء والتسبّب بوجع شديد.

في حال معاناتكم هذه المشكلة، إحرصوا على خفض كمية الحار المستهلكة، والكافيين، والكحول، وتناولوا مضادات الحموضة التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لتهدئة الأعراض. أمّا في حال لم تُجدِ كل هذه الخطوت نفعاً، إستشيروا طبيبكم.

متلازمة القولون العصبي

هي عبارة عن اضطراب في الأمعاء يسبّب وجعاً في المعدة، وغازات، وإسهالاً، وإمساكاً، فيظهر بأشكال مختلفة ولكنه يسبّب حتماً وجعاً في المعدة بعد تناول الطعام. في حال استمرار الألم بعد تناول الطعام ومعاناة الإمساك أو الإسهال، لا بدّ من استشارة الطبيب لإجراء فحوص مرتبطة بمتلازمة القولون العصبي.

داء السيلياك

يمكن لهذا النوع من ردّ الفعل المناعي على تناول مادة الغلوتين (Gluten) أن يؤثر في الأشخاص بطرق مختلفة، من بينها ألم المعدة بعد تناول مصادر الغلوتين، خصوصاً القمح. كذلك يمكن التعرّض لاضطراب المعدة في حال معاناة صعوبة في هضم الغلوتين التي تختلف عن داء السيلياك. في هذا الأخير، تصبح الأمعاء الدقيقة متضرّرة عند استهلاك الغلوتين.

أمّا في حال عدم تحمّل الغلوتين، فإنّ الشخص قد يشكو من ردّ فعل جسدي كالإسهال أو الغازات بعد تناولها. لذلك يجب استشارة الطبيب لتحديد المشكلة الفعليّة.

قُرحة

إذا كنتم تكافحون الألم المُزمن بعد الأكل وتتعرّضون أيضاً لخسارة الوزن، أو فقر الدم، أو التقيؤ، أو صعوبة في البلع، أو دم في البراز، فقد يُشير ذلك إلى القرحة التي تتطور في بطانة المريء، أو المعدة، أو الأمعاء الدقيقة. إنها تُعالَج عادةً بواسطة الأدوية الخافِضة للحامض والمضادات الحيوية في بعض الحالات، لذلك من الضروري استشارة الطبيب.

تذكّروا أخيراً أنّ سبب تعرّضكم لوجع في المعدة بعد تناولكم الوجبة الغذائية قد يرجع ببساطة إلى مبالغتكم في الأكل، لكن إذا وجدتم أنّ ذلك يحدث بانتظام بعد الانتهاء من الطعام، لا تتردّدوا في اللجوء إلى الاختصاصيين لتشخيص حالتكم وتقديم الحلول والعلاجات المُلائمة.