فتح وحماس: سيناء أرض مصرية والتصريحات الإسرائيلية "وقحة"

رام الله/غزة - "القدس" دوت كوم - أدانت حركتا "فتح" و"حماس"، اليوم الثلاثاء، تصريحات وزيرة "شؤون المساواة الاجتماعية"، الإسرائيلية، غيلا غامليئيل، التي اعتبرت خلالها "شبه جزيرة سيناء المصرية، أفضل مكان لإقامة الدولة الفلسطينية".

ووصفت حركة التحرير الوطني "فتح"، خلال بيان لها، تلك التصريحات بـ"الوقحة والعنصرية".

وقال أسامة القواسمي، المتحدّث باسم الحركة، وعضو مجلسها الثوري، خلال البيان: "نعتبر هذه التصريحات اعتداءً مباشراً على الشعبين الفلسطيني والمصري في نفس الوقت".

وأضاف: "للشعب الفلسطيني وطن ودولة اسمها فلسطين وستبقى فلسطين، وستبقى سيناء أراض مصرية عزيزة، ولن نقبل بأقل من حقوقنا المشروعة".

بدورها، نددت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بتلك التصريحات، معتبرةً إياها "انتقاصاً من إسرائيل للسيادة المصرية".

وقال سامي أبو زهري، الناطق باسم الحركة، في تصريح صحفي: " الدولة الفلسطينية ليس لها مكان إلا على أرض فلسطين".

وأضاف: " نعبر عن تضامننا الكامل مع مصر ضد أي محاولات أو مشاريع تنتقص من السيادة المصرية على سيناء، أو غيرها من التراب المصري".

وكانت "غامليئيل" قد قالت في تصريحات صحفية إن "أفضل مكان للفلسطينيين ليقيموا فيه دولتهم هو سيناء".

ورداً على تلك التصريحات، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، مساء أمس، إن بلاده "لن تسمح بالتفريط في ذرة واحدة من تراب شبه جزيرة سيناء".