وزيرة السياحة تستقبل وزيرة خارجية الاكوادور

بيت لحم - "القدس" دوت كوم - نجيب فراج ـ استقبلت وزيرة السياحة والاثار رُلى معايعة وزيرة خارجية جمهورية الاكوادور ماريا فيمنديا اسبينوزا وذلك في مقر وزارة السياحة والاثار بمدينة بيت لحم بحضور سفير الاكوادور لدى فلسطين خافيير سانتوس بلازارتي. وأكدت معايعة على متانه العلاقات الثنائية وبالأخص في المجال السياحي والتي تُرجمت من خلال ورشات عمل لتشجيع وتكثيف اعداد السياح الأكوادوريين، وتحدثت عما تمتلكه فلسطين من إمكانيات سياحية وتراثية واثرية تؤكد بانها مقصد سياحي مستقل وآمن في ظل التغيرات التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط، علاوة على امتلاك فلسطين لمجموعة من المواقع الاثرية والدينية الفريدة على مستوى العالم كالمسجد الأقصى المبارك وكنيسة القيامة وكنيسة المهد والحرم الابراهيمي الشريف.

واكدت معايعة ضرورة الاستمرار في الجهود الثنائية الرامية الى تحقيق التشبيك المباشر بين القطاعين السياحيين الفلسطيني والاكوادوري، ودعوة مسؤولي ومنظمي القطاع السياحي الاكوادوري الى زيارة فلسطين .

وثمنت معايعة الدور الكبير والهام الذي تلعبه الاكوادور في دعم العملية السياسية في المنطقة من خلال اعترافها بدولة فلسطين، الامر الذي يدعم وبشكل جدي مبدأ حل الدولتين واستعرضت إجراءات الاحتلال من اغلاق وجدار وحواجز واقتحامات للمدن والمخيمات وتقطيع أواصر القرى والمدن الفلسطينية وحصارها بالحواجز العسكرية، واستمرار الاستيطان ومصادرة الأراضي، وفرض سياسة الأمر الواقع.

بدورها شددت ماريا على اهمية السياحة في عمل جسور السلام بين الشعوب، وأهمية تعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات وبخاصة مذكرة التفاهم التي سيتم توقيعها في مجال حماية التراث الثقافي بين الجانبين، ومقدمة الدعوة للوزيرة معايعة لزيارة الاكوادور في أقرب فرصة ممكنيه.

وبدوره شدد سفير الاكوادور على أهمية السياحة في تطوير العلاقات الثنائية بين الطرفين وتحدث حول ورشة العمل التي عقدت في مقر وزارة السياحة والاثار لتطوير العلاقات السياحية الأكوادورية الفلسطينية المشتركة.