بابا الفاتيكان يبدأ جولة لبحث أوضاع مسلمي الروهينجا

روما - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - يبدأ البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، غدًا الأحد، جولة إلى كل من ميانمار وبنجلاديش لبحث أبعاد أزمة أقليّة الروهينجا المسلمة في ميانمار.

وقالت مصادر في الفاتيكان اليوم السبت، إن البابا سيهبط بطائرته يوم الاثنين المقبل بمدينة رانجون في ميانمار، ثم يتوجه يوم الخميس المقبل إلى بنجلاديش.

كان مئات الآلاف من مسلمي ميانمار فروا في الفترة الأخيرة إلى بنجلاديش. ويترقب المحللون بشغف كبير ردّ فعل البابا على أوضاع الروهينجا الحالية.

وتتوج الزيارة التي تستمر ستة أيام بلقاء البابا الأرجنتيني الأصل مع مستشارة حكومة ميانمار أونج سان سو تشي الحاصلة على جائزة نوبل للسلام.

كانت سان سو تشي تعرضت لانتقادات دولية بسبب أزمة الروهينجا لأنها وقفت ضد رفع المعاناة عنهم.

ويعقد البابا في بنجلاديش لقاء متعدد الديانات يحضره أيضًا عدد من الروهينجا. ويبين برنامج الزيارة الرسمي أن البابا لن يتفقد معسكرًا كبيرًا للاجئي الروهينجا في بنجلاديش.

وتعد هذه المرة الأولى التي يزور فيها البابا، ميانمار الواقعة في جنوب شرق آسيا ويغلب على سكانها الديانة البوذية. ولم يزر بنجلاديش المسلمة من رؤساء الكنيسة الكاثوليكية إلا البابا يوحنا بولس الثاني.

ولا يوجد في كل من بنجلاديش وميانمار إلّا أقليّة كاثوليكية صغيرة.

وكانت سلطات الفاتيكان أعلنت أن البابا فرنسيس يريد إيصال رسالة "إخاء وسلام وتسامح" إلى البلدين.