ميركل تناور سياسيًا لتجنّب انتخابات مبكرة في ألمانيا

برلين - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب) - تأمل المستشارة الالمانية انغيلا ميركل بالخروج في أسرع وقت من الأزمة السياسية التي أنتجتها الانتخابات التشريعية الأخيرة في ايلول/سبتمبر الماضي، بسعيها لتشكيل تحالف مع الحزب الاشتراكي الديموقراطي يبقيها على رأس الحكومة.

وبعد شهرين من الانتخابات التشريعية، ورغم فشل المفاوضات الشاقّة مع الليبراليين والخضر، تبدو ميركل مصرة على تشكيل حكومة "سريعًا جدًا" من أجل تفادي إجراء انتخابات مبكرة محفوفة بالمخاطر.

وجاء تراجع الحزب الاشتراكي الديموقراطي عن رفضه القاطع تشكيل "ائتلاف كبير" جديد تقوده ميركل، واستعداده للبحث في أمر كان رفضه بشدة على مدى شهرين، ليبعث الأمل لدى المستشارة الالمانية بإمكان تشكيل حكومة.

وقالت ميركل في خطاب ألقته أمام ممثلين إقليميين لحزبها، الاتحاد المسيحي الديموقراطي، في كولنغسبورن في شمال شرق البلاد، إن "أوروبا تحتاج الى ألمانيا قوية.. لذلك يُستحسن أن يكون تشكيل الحكومة سريعًا جدًا، ليس فقط حكومة تصرّف الأعمال".

ويخشى الاتحاد الاوروبي من أزمة سياسية في ألمانيا، في وقت تنتظرها استحقاقات عدة وخصوصًا مفاوضات بريكست.

كذلك فإن الأزمة الألمانية تعرقل مشاريع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون من أجل إصلاح منطقة اليورو.

ووجهت ميركل السبت دعوة غير مباشرة إلى الحزب الاشتراكي الديموقراطي الذي شكلت معه حكومتين من 2005 حتى 2009 ومن 2013 حتى 2017، باعتبارها أن المحادثات مع هذا الحزب يجب أن تكون "مبنية على الاحترام المتبادل"، مشددة على ضرورة التوصل الى "تسوية".

ويتوقع أن يلتقي الرئيس الاشتراكي الديموقراطي فرانك فالتر شتاينماير الخميس، ميركل ورئيس الاتحاد المسيحي الاجتماعي، حليف الاتحاد المسيحي الديموقراطي البافاري، هورست سيهوفر ورئيس الحزب الاشتراكي الديموقراطي، رئيس البرلمان الأوروبي السابق، مارتن شولتز.

إلا أن ميركل حاولت التقليل من أهمية اللقاء المرتقب بقولها "لا أعلم كيف ستتطور الأمور في الأيام المقبلة".

ويبدو ان السبب في ذلك هو ان التحالف مع الاشتراكيين الديموقراطيين ليس محسومًا، لان شولتز يعارضه وقد قبل به بعد ضغوط مارستها كوادر في الحزب.

وفي اي حال فان اي اتفاق يتم التوصل اليه يجب ان يطرح على المحازبين للتصويت عليه وبالتالي فان النتيجة تبقى غير محسومة.

ويرى العديد من الكوادر في الحزب الاشتراكي الديموقراطي، الذي مني بهزيمة كبيرة في الانتخابات التي اجريت في 24 ايلول/سبتمبر، ان الحزب دفع ثمن تحالفه مع حزب الاتحاد المسيحي الديموقراطي.

لكن ومع فشل المحادثات الشاقة بين المحافظين والليبراليين والخضر، اصبح مفتاح الخروج من الازمة السياسية وتفادي إجراء انتخابات مبكرة، غير مسبوقة في البلاد منذ انتهاء الحرب، بيد الحزب الاشتراكي الديموقراطي.

ويدفع الرئيس الالماني الاشتراكيين الديموقراطيين باتجاه التوصل الى تسوية.

ويصر الرئيس، وهو اشتراكي ديموقراطي ووزير خارجية سابق في حكومة ميركل، على تفادي انتخابات جديدة داعيا جميع الأحزاب إلى ابداء انفتاح.

كذلك فان المستشارة، التي تقوم حكومتها منذ تشرين الاول/اكتوبر بتصريف الاعمال، تريد تفادي الانتخابات المبكرة والتي يبدو، ان جرت، ان نتائجها لن تختلف كثيرا عن نتائج انتخابات ايلول/سبتمبر.

قد يكون المستفيد من الانتخابات المبكرة هو حزب "البديل من اجل المانيا" اليميني المتطرف، والذي يثير صعود شعبيته قلقا وانزعاجا، عبر استمالته مزيدا من اصوات المحافظين.

وعبرت ميركل مرة جديدة عن معارضتها تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة وقالت "ارى ان الدعوة الى انتخابات جديدة خطأ كبير. لقد حصلنا على تفويض" من الناخبين.

ومن شأن التحالف مع الحزب الاشتراكي الديموقراطي ان يمنح المستشارة غالبية مريحة في البوندستاغ (مجلس النواب) مع 399 صوتا (245 لتحالف الاتحاد المسيحي الديموقراطي والاتحاد المسيحي الاجتماعي، و153 للاشتراكيين الديموقراطيين) من اصل 709 اصوات.

وكان شولتز اعلن ان الالمان رفضوا بوضوح هذين الحزبين في انتخابات 24 ايلول/سبتمبر. وقد مني كل من حزب الاتحاد المسيحي الديموقراطي والحزب الاشتراكي الديموقراطي بهزيمة كبيرة في هذه الانتخابات.

وكتبت صحيفة در شبيغل الالمانية في احدى افتتاحياتها "كلا، ليس مجددا، اربع سنوات من التحالف الكبير!"، معتبرة ان هذين الحزبين لا يملكان اي رؤية مستقبلية لالمانية.