ردًا على إجراء مماثل.. بوتين يُضيّق الخناق على وسائل إعلام أمريكية

موسكو - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - ذكرت وكالة الأنباء الروسية "تاس" أنّ الرئيس فلاديمير بوتين صدّق، اليوم السبت، على مشروع قانون يقضي بتسجيل المنافذ الإعلامية الأجنبية المموّلة حكوميًا، والتي تعمل في روسيا كعملاء أجانب.

ويُنظر إلى مشروع القانون على أنّه انتقام من إجراء اتخذته الولايات المتحدة، ويفرض على مكتب قناة "آر تي" المموّلة من موسكو والمعروفة سابقًا باسم "روسيا اليوم".

ويتهم المسؤولون الأمريكيون "آر تي" في الولايات المتحدة بمحاولة التأثير في الانتخابات الرئاسية العام الماضي، لصالح المرشح الفائز دونالد ترامب.

ويستهدف التشريع الروسي وسائل الإعلام الممولة من قبل الولايات المتحدة مثل "فويس أوف أمريكا" و"أوروبا الحرة/ راديو ليبرتي"، والذي تم تمريره بتأييد برلمانيّ ساحق.

والآن بعد أن أصبح قانونًا، صار من الممكن أن يجعل مهمة وسائل الإعلام الأمريكية المعنية أصعب، إمّا عن طريق خلق وصمة عار حول عملها أو خلق عقبات بيروقراطية.

وكان ترامب أعرب خلال حملته عن إعجابه الشخصي ببوتين وتعهد بإصلاح العلاقات المتوترة بين القوتين الدولتين.

وتخضع الاتصالات بين أعضاء حملة ترامب وروسيا للتحقيقات من جانب الكونجرس الأمريكي ومكتب التحقيقات الاتحادي "إف بي آي".