افتتاح مكتب تسوية ارضي نابلس

نابلس - "القدس" دوت كوم- عماد سعاده - افتتح محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب، ورئيس هيئة تسوية الأراضي المياه القاضي موسى شكارنة، ورئيس البلدية المهندس عدلي يعيش، ورئيس غرفة التجارة والصناعة عمر هاشم، اليوم الثلاثاء، مكتب تسوية أراضي نابلس، وذلك بحضور ممثلي العديد من المؤسسات الرسمية والشعبية.

وقال الرجوب ان مكتب تسوية الأراضي ليس مجرد إجراء روتيني لمؤسسة حكومية، وإنما هو يضم مجموعة من المناضلين، لوضع حد لكل حالات البلطجة والاستقواء والتزوير، وإعطاء الحقوق لأصحابها.

وشدد المحافظ على ضرورة أن يأخذ المواطنون حقوقهم كاملة، وذلك من خلال تسجيل اراضيهم وتثبيت ملكيتهم لها، واعادة الحقوق لاصحابها من دون اية تعديات، مؤكدا على دعم المحافظة والأجهزة الأمنية لعمل هذه المؤسسة ومساندتها، للقيام بمهامها كاملة.

بدوره، اشار المهندس يعيش الى انه تم توقيع اتفاقية التعاون بين البلدية وهيئة تسوية الأراضي والمياه بالاشتراك مع غرفة تجارة وصناعة نابلس في الخامس من حزيران الماضي، للبدء بتسوية الأراضي الواقعة ضمن حدود البلدية.

واشار الى أن البلدية سخرت كل إمكانياتها لتنفيذ المشروع، وأسست مقرا لهيئة التسوية بكامل تجهيزاته وزودته بالطواقم اللازمة لخدمة المواطنين، مؤكداعلى أهمية تسوية الأراضي، وتسجيلها وتثبيت الملكية في الأحواض التابعة للبلدية.

ودعا رئيس البلدية المواطنين للتوجه الى مكتب التسوية لتطويب الأراضي والشقق السكنية وتسجيلها للاهمية والحفاظ على حقوقهم ولثبيت ملكيتها وحمايتها.

بدوره، شكر القاضي شكارنة بلدية نابلس والمحافظة وغرفة التجارة على دعم افتتاح مكتب تسوية الاراضي في نابلس واخراج ذلك الى حيز الوجود. واكد أن الحفاظ على الأرض وتسجيلها يعتبر اللبنة الأولى لإقامة أي مشروع وكل ما يقام على الأرض، محذرا أنه في حال كانت ملكية الأرض غير ثابتة، ولا يوجد سند بملكيتها، فإن اي مشروع يقام فوقها قد يذهب أدراج الرياح في أية لحظة.

واضاف القاضي شكارنة بأن هيئة تسوية الاراضي هي ذات مهمة وطنية تأخرنا في انجازها كثيرا، ومن شأنها الحفاظ على الأرض والسلم الأهلي والتنمية الاقتصادية.

من جهته، قال رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم، أن افتتاح مكتب تسوية الأراضي يشكل حلما لكل المواطنين الذين لم تسجل بيوتهم، وأراضيهم، وكان مطلبا لأهالي المدينة، منذ نشوء السلطة الوطنية الفلسطينية.

وأضاف هاشم أنه بات أمام جميع المواطنين فرصة تسجيل أراضيهم وحمايتها بالقانون، مشيرا الى انه سيتم البدء بتسجيل الاحواض الاكثر سهولة ثم الانتقال الى الاصعب.