في اليوم العالمي لضحايا الطُرق: 102 حالة وفاة بحوادث السير في فلسطين

رام الله- "القدس" دوت كوم- تزامناً مع حلول اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا حوادث الطرق، سجلت شرطة المرور 102 حالة وفاة بحوادث السير في فلسطين.

كما سجلت الشرطة، إصابة 8287 شخصاً، وُصفت اصابة 155 منهم بالخطيرة، و693 بالمتوسطة، و7439 بالبسيطة خلال تعرضهم لحوادث السير، والتي بلغت 10366 حادث سير منذ بداية العام.

وقال المتحدث باسم الشرطة المقدم لؤي ارزيقات، إن ادارة المرور بشكل خاص والشرطة بشكل عام تبذل جهودا كبيرة للحد من حوادث السير من خلال تنظيم الحركة المرورية ومتابعة السائقين المخالفين وتحرير المخالفات بحقهم، وضبط المركبات غير القانونية، وفحص المركبات للتأكد من مدى توفر شروط السلامة العامة فيها بالتنسيق مع وزارة النقل والمواصلات والمجلس الاعلى للمرور ولجان السير الفرعية.

وأضاف ارزيقات أن الشرطة سجلت انخفاضاً ملموساً في عدد حالات الوفاة الناتجة عن حوادث السير في الاشهر العشرة الأولى من هذا العام 2017. عما كانت عليه في العام الماضي 2016، والتي بلغت 130 حالة وفاة بنفس الفترة، وهذا يأتي نتيجة للالتزام بالقانون من قبل السائقين وتعاونهم مع الشرطة والجهات ذات العلاقة والرقابة المجتمعية على السائقين التي ظهرت في الاشهر الأخيرة، وتكثيف العمل المروري في مداخل المدن وعلى الطرقات الرئيسية، مبيّنا أن شرطة المرور فحصت خلال هذا العام 228130 مركبة، وانزلت عن الشارع 5723 مركبة، لا تتوفر فيها شروط السلامة العامة، فيما حررت 128371 مخالفه مرورية، وأتلفت 7836 مركبة غير قانونية، وقامت بحجز 9106 مركبة للتأكد من مدى قانونيتها.

وبهذه المناسبة وجه ارزيقات نداء لكافة السائقين بضرورة الالتزام الكامل بقوانين السير وشاخصاته، وقيادة المركبات وفقا لظروف الطريق والسرعة المسموحة قانوناً، وأن يأخذوا العبرة من الحوادث القاتلة، وأن يتذكروا ضحايا حوادث الطرق وعائلاتهم وما تسببت لهم هذه الحوادث من مآسي.

وأكد ارزيقات على أن الجهود من قبل شرطة المرور ستستمر للحد من حوادث السير سواء بالإجراءات العملية على الأرض، او من خلال البرامج التوعوية والتعاون مع كافة الجهات.