طبيب اردني يجري قسطرة للصمام التاجي بدون جراحة

رام الله-"القدس" دوت كوم- حقق الطبيب الاردني الاستشاري بأمراض القلب والاوعية الدموية والتداخلات، عماد الحداد، انجازا طبيا عالميا في زراعة الصمام التاجي "الصمام القلبي الاكثر تعقيدا وصعوبة" عن طريق القسطرة العلاجية بدون جراحة واستمرت ساعتين.

وقال الدكتور حداد في تصرحي صحفي ان المريض في العقد الثامن من العمر اجريت له عمليه قلب مفتوح مع زراعة صمام حيواني عام ٢٠٠٤ واصبح يعاني من هبوط في عمل القلب وضعف العضلة نتيجة اعتلال وتهتك الصمام التاجي أدى إلى صعوبة التنفس والحركة على.

واشار وبناء على حالة المريض تم تشكيل فريق طبي اردني متكامل يتمتع بكفاءات عالية، مشيرا الى ان العملية تمت بتقنية القسطرة العلاجية، حيث تم ادخال الصمام عن طريق وريد الفخذ الى اذين القلب الايمن ومن ثم الانتقال الى الاذين الأيسر عبر انشاء ثقب صغير بين الاذينين، بعدها تم ادخال الصمام الى موقعه وزراعته بدقه متناهية وبنجاح كامل.

إقرأ أيضاً: ١٢ ألف عملية سُمنة تجري سنويًا في الأردن نصفها لسعوديين وعرب

وتابع الطبيب ان المريض عقب اجراء العملية عاد لوضعه الصحي الطبيعي، وتمكن من الحركة بعد ساعات قليلة من زراعة الصمام وزالت الاعراض السابقة ليغادر المستشفى بعدها بيومين.

واكد الدكتور عماد الحداد -الذي سجل واحدة من اهم الإنجازات غير المسبوقة عام ٢٠٠٩ حيث تمكن من زراعة الصمام الابهري عن طريق القسطرة العلاجية، محدثا آنذاك قفزة نوعية في مجاله.

واشار الى ان تطور القسطرة العلاجية في زراعة الصمامات اصبح يشمل الصمام التاجي مما يفتح ابواب الامل وفرص الشفاء لمرضى صمامات القلب.