الجيشان الصيني والأمريكي يختتمان تدريبات على إدارة الكوارث الإنسانية

بورتلاند- "القدس" دوت كوم- شينخوا- اختتم الجيشان الصيني والأمريكي، يوم الأحد، جولتهما الـ13من تبادل الآراء على طاولة المناقشات والتدريبات الميدانية العملية، حول إدارة الكوارث بين الصين والولايات المتحدة في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون، على السواحل الغربية للولايات المتحدة.

وذكر تشانغ جيان قائد قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية لجيش التحرير الشعبي الصيني خلال مراسم الاختتام، أن التبادلات بين الجيشين الصيني والأمريكي في مجال الإغاثة والإنقاذ في حالات الكوارث عززت ثقتهما المتبادلة.

وقال تشانغ إنه ينبغي على الصين والولايات المتحدة، وهما قوتان كبيرتان في العالم، العمل جنبا إلى جنب للاستجابة بشكل مشترك للمخاطر والتحديات، وتقديم إسهاماتهما الواجبة للتنمية البشرية.

وأضاف أن الجيش الصيني مستعد للعمل مع الجانب الأمريكي لتعميق تعاونهما العملي في مواجهة التحديات غير التقليدية مثل الإغاثة الإنسانية وإدارة الكوارث، سعيا لحماية السلام والاستقرار الإقليميين والعالميين.

وذكر روبرت براون قائد القوات الأمريكية في منطقة المحيط الهادئ في نفس المناسبة أن التبادلات الأمريكية - الصينية في مجال إدارة الكوارث الإنسانية تحمل أهمية حيوية لتعميق التعاون العملي بين الصين والولايات المتحدة وكذا جيشهما.

وأعرب عن أمله في أن تواصل الولايات المتحدة والصين جهودهما المشتركة لدفع التبادلات العسكرية، والمناقشات الأكاديمية، والتدريب العملي في مجال إدارة الكوارث الإنسانية، من أجل مواصلة تحسين قدرات التنسيق لديهما في مجال الاستجابة المشتركة لعمليات الإغاثة والإنقاذ من الكوارث.

وأعرب براون عن ثقته في تحقيق تعاون أوثق بين الجيشين الصيني والأمريكي مستقبلا .

بدأت التدريبات، التي استمرت أسبوعاً، يوم 13 نوفمبر الجاري في منشأة كامب ريليا للتدريب، التابعة للقوات المسلحة والخاصة بالحرس الوطني لولاية أوريغون في بورتلاند.

وقد شارك في هذه التدريبات أكثر من 100 جندي وجندية من قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية التابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني، والقوات الأمريكية في منطقة المحيط الهادئ، والحرس الوطني لولاية أوريغون، ووحدات أخرى بهدف تحسين الاستجابة لكوارث طبيعية مثل الفيضانات والزلازل التي يطلب فيها من الجيشين تقديم مساعدات إنسانية.