مقتل صحفي أفغاني في هجوم انتحاري بكابول

كابول- "القدس" دوت كوم- شينخوا- ذكرت مصادر إعلامية، اليوم السبت، أن ثلاثة صحفيين أفغان فقدوا أرواحهم خلال أسبوع، بينهم صحفي توفي متأثرا بجراحه بعد هجوم انتحاري وقع في كابول، يوم الخميس.

وذكر اتحاد الصحفيين الوطني الأفغاني في بيان، أن "حسين نظري" مصور في شبكة تلفزيون "راه فاردا" دُفن ظهر أمس غربي كابول.

واستهدف انتحاري قاعة طعام يوم الخميس بعد انتهاء تجمع سياسي بوقت قليل، مما أسفر عن مقتل 15 شخصا، بينهم نظري وإصابة 18 آخرين.

وذكر البيان أنه يوجد بين المصابين، تاجي سديد صحفي في تلفزيون راه فاردا.

وتُوفي صحفي أفغاني آخر يدعى فاروق فيضي بالسرطان في مقاطعة هرات غربي البلاد، بينما تُوفيت الصحفية أنيتا كارجار إثر إصابتها بمرض في القلب، في مقاطعة بغلان شمالي البلاد.

ويتعرض الصحفيون لهجمات بشكل متكرر في البلاد التي أصابها التمرد، حيث قُتل 10 صحفيين أفغان وأشخاص يعملون في مجال الاعلام إثر هجمات إرهابية في الستة أشهر الاولى من هذا العام، وفقا لأرقام رسمية.