عمدة كاراكاس السابق يفر من الإقامة الجبرية ويصل كولومبيا

بوجوتا - "القدس" دوت كوم - فر عمدة العاصمة الفنزويلية كاراكاس السابق، أنطونيو ليديزما، الذي كانت السلطات تحتجزه قيد الإقامة الجبرية، من البلاد ودخل كولومبيا اليوم الجمعة.

وعبر ليديزما الحدود برا قبل أن يشق طريقه إلى كوكوتا عاصمة نورتي دي سانتاندير، حيث أدلى بأول تصريحاته أمام الصحافة في مطار المدينة.

وقال إن حكومة بلاده "تقتل (الفنزويليين) بالتجويع".

وأضاف: "الله عظيم"، متحدثا عن رحلته البرية التي مر خلالها بأكثر من 30 نقطة تفتيش خاصة بالحرس الوطني.

وقال ليديزما إن الفنزويليين حاليا "ليس لديهم حتى المال لشراء الخبز".

ولم يكشف عما إذا كان سيظل في كولومبيا أو سيتوجه إلى مكان آخر. وتتكهن وسائل الإعلام الفنزويلية والكولومبية بأنه سيتوجه إلى إسبانيا.

وقال ليديزما: "بغض النظر عن وجهة الكفاح من أجل حرية فنزويلا، فإنها جيدة".

وأضاف: "اترك رايتي لماريا كورينا ماتشادو"، مشيرا الى سياسية معارضة.

وأعيد انتخاب ليديزما في منصبه في عام 2012، ولكن تم عزله قسرا من منصبه في شباط (فبراير) 2015 وسجن، واتهم بدعم خطة ضد الحكومة. ووضع في وقت لاحق قيد الإقامة الجبرية.