القدوة: إعلان الاستقلال خطوة استراتيجية هامة في تاريخ قضيتنا

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ناصر القدوة، إن إعلان الاستقلال يعد إحدى الخطوات الاستراتيجية الكبرى في تاريخ قضيتنا الوطنية؛ لأنه بمقتضى هذا الاعلان مارس الشعب الفلسطيني من خلال المجلس الوطني حقه في تقرير المصير وأعلن قيام دولته.

وأشار القدوة خلال تصريحات للصحفيين في رام الله اليوم الخميس، إلى أن إعلان الاستقلال له أهمية أخرى تتمثل في طبيعته الدستورية، ووجود مواقف واضحة بشأن قضية الوجود الوطني الفلسطيني ودولة فلسطين، بالإضافة إلى وجود بعض المسائل الاجتماعية كأهمية دور المرأة الفلسطينية في الحياة الفلسطينية وغيرها من القضايا.

وقال: إن وثيقة اعلان الاستقلال تمثل تطوراً استراتيجياً، بالرغم من عدم إنجاز الاستقلال الوطني وتحقيق السيادة على الأرض الفلسطينية كافة.

وأضاف القدوة: إن الدولة الفلسطينية قائمة، وهي حقيقة ثابتة بفضل الحق الطبيعي للشعب الفلسطيني، وبفضل الحق التاريخي، وبفضل إعلان الاستقلال، وبفضل اعتراف أغلبية دول العالم بهذه الدولة.

وشدد على أن "الدولة القائمة ولا يمنحنا اياها أحد، وليست خاضعة للتفاوض بيننا وبين الحكومة الاسرائيلية إسرائيل، مضيفا: إن التفاوض يجب أن يكون بخصوص طبيعة العلاقات المتعددة بين الدولتين.

وأكد القدوة المضي قدما بالعملية السياسية التي يسميها المجتمع الدولي "حل الدولتين"، وتحقيق ذلك من خلال التعامل مباشرة مع القوى الفاعلة، باعتراف هذه الدول بوجود دولة فلسطين، الأمر الذي سيخلق حقائق سياسية غير قابلة للتراجع عنها، ومنها الخطوات الحقيقية الفعلية العملية المتعلقة بمواجهة الاستعمار الاستيطاني الاسرائيلي في بلادنا.