الرئيس اللبناني: نأمل أن تكون أزمة الحريري قد انتهت بقبوله زيارة فرنسا

بيروت- "القدس" دوت كوم- د ب أ - أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الخميس، عن أمله أن تكون أزمة رئيس الحكومة سعد الحريري قد انتهت بقبوله الدعوة لزيارة فرنسا.

وقال عون، في تصريح أمام مجلسي نقابتي الصحافة والمحررين اليوم، إن "همّنا خلال معالجة الأزمة كان تمتين الوحدة الوطنية وحماية الاستقرار الأمني والمالي والاقتصادي".

وشدد الرئيس عون أن "كرامة لبنان وسيادته واستقلاله تتقدم على كل المصالح، ويجب ان يشعر كل لبناني ان فوقه مظلة تحميه من أي اعتداء أياً يكن مصدره"، مؤكدا أنه ينتظر "عودة الحريري من باريس لنقرر الخطوة التالية بموضوع الحكومة".

وأكد الرئيس عون أنه ملتزم بسياسة النأي بالنفس عن الصراعات الإقليمية.

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان اليوم أن الحريري، قبل الدعوة للذهاب إلى العاصمة الفرنسية باريس بناء على موافقة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، دون الكشف عن الموعد.

وكان لودريان عقد الليلة الماضية اجتماعا مع الأمير محمد بن سلمان، بحثا خلاله آفاق التعاون الثنائي إضافة إلى تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وقال الوزير الفرنسي، في تصريحات مقتضبه له اليوم الخميس من الرياض إن "ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أبلغه بموافقة الحريري المتواجد في المملكة على الذهاب إلى فرنسا مع اسرته ".