بوفون يتحسر ويتحدث عن قسوة الزمن

رام الله- "القدس" دوت كوم- أنهى الحارس جيانلويجي بوفون، مسيرته التي استمرت 20 عاماً مع منتخب إيطاليا بطريقة محزنة، أمس الإثنين، عندما فشلت بلاده في التأهل لكأس العالم.

وقال بوفون (39 عاما)، بعد التعادل بدون أهداف مع السويد في إياب ملحق التصفيات، وهي نتيجة بددت آمال إيطاليا في الذهاب إلى روسيا، إنها آخر مبارياته الدولية بعدما شارك في 175 مواجهة مع منتخب بلاده.

وأضاف بوفون، الفائز بكأس العالم 2006، باكياً "من المحزن أن تتزامن مباراتي الأخيرة مع إيطاليا، مع خروجنا من كأس العالم، هذا هو أسفي الوحيد، لأن الزمن يمضي ويتميز بالقسوة".

وتابع بوفون: "أود أن أشكر كيلليني وأندريا بارزالي وليوناردو بونوتشي الذين لعبت معهم لسنوات عديدة".

وأوضح: "الرياضة تعلمك أن تفوز وتخسر كمجموعة، وأن تتقاسم الألم والسعادة، المدرب فينتورا عليه بعض اللوم أيضا".

وأردف بوفون: "أنا حزين ليس لي فقط بل للجميع، لم نقلل من شأن هذه المواجهة، أي لاعب يشارك في هذه المباريات يعرف مدى صعوبتها".

وختم حديثه بقوله: "لم ننجح في اللعب بقدراتنا، افتقرنا للطاقة والقوة لتسجيل الهدف".