واشنطن: تيلرسون لم يبحث مع سلفه كيري ملف سلام الشرق الأوسط

واشنطن - "القدس" دوت كوم - سعيد عريقات - قالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت، إن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون لم يبحث مطلقًا مع سلفه وزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري مسألة "السلام في الشرق الأوسط" أو مسألة التفاوض بين الفلسطينيين وإسرائيل التي قادها كيري إبّان ولايته كوزير للخارجية الأميركية.

وفي إطار ردّها على سؤال وجهته "القدس" بشأن ما كشفته القناة العاشرة الإسرائيلية يوم الثلاثاء الماضي عن أن وزير الخارجية السابق كيري حمّل اللوم للحكومة الإسرائيلية ولرئيس وزرائها بنيامين نتنياهو في عدم التوصل إلى تسوية سلمية مع الفلسطينيين عندما كان وزيرًا للخارجية، و"أن الفلسطينيين من جانبهم حاولوا كل ما يمكن فعله" للتوصل إلى تسوية، وما هو تعليق وزارتها على هذه التسريبات، وما إذا كان الوزير تيلرسون قد بحث هذا الموضوع مع سلفه، قالت ناورت "أنا لست على علم إذا كان الوزير تيلرسون قد تحدث مع وزير الخارجية السابق كيري في هذا الشأن أو أي مسألة أخرى تتعلق بهذه المسألة" ملمحة بأن الرجلين لم يبحثا ذلك في أي وقت مضى.

وأضافت ناورت "إن السلام الإسرائيلي - الفلسطيني مسألة بالغة الأهمية بالنسبة إلى هذا الرئيس (دونالد ترامب) وإلى هذه الإدارة، وأنا أعلم أن الرئيس، من خلال السيد (جاريد) كوشنر وأيضا من خلال المبعوث الخاص جيسون غرينبلات، يحاولون صياغة شيء هناك (بشأن المضي قدماً في المفاوضات، ولذلك فإنهم يسافرون إلى هناك كثيرا ويعقدون الاجتماعات المهمة في محاولة لجلب كلا الجانبين إلى طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق سلام من نوع ما".

واستطردت ناورت "لقد أنهكت قضية السلام الإسرائيلي – الفلسطيني كاهل العديد من وزراء الخارجية السابقين، والكثير من الإدارات السابقة التي أرادت ذلك ولم تتمكن. وأنا أعلم أن هذا الرئيس (ترامب) يعيد الحيوية لفكرة محاولة تحقيق ذلك أثناء ولايته، وأنا أعلم أنه متفائل، ولو لم يكن متحمسًا لذلك، لما كان سلّم صهره (جاريد كوشنر) والمبعوث الخاص غرينبلات مسؤولية هذا الملف، ولذلك فإنهم يبذلون هذه الجهود المكثفة".

وحول تقييمها للوضع الراهن في هذا السياق أضافت ناورت "أستطيع أن أقول لكم فقط إنهم متفائلون بشأن الفرص الإجمالية للحصول على شيء ما من أجل حلها، ومن الواضح أن هذه مسألة حساسة، تتطلب من الجانبين أن يكونا مستعدين للذهاب إلى طاولة المفاوضات؛ يتعين على الجانبين تقديم بعض التضحيات، حيث هكذا يجب أن يكون الوضع عليه عندما تخوض المفاوضات، ولذلك نحن لا نزال نأمل، وسنواصل العمل على ذلك".

يشار إلى أن وزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري ألقى باللوم في الفشل في احتمالات التوصل إلى اتفاق سلام على رفض الحكومة الإسرائيلية مبدأ إقامة دولة فلسطينية، وحذر في الوقت نفسه من أن إسرائيل قد تواجه انتفاضة فلسطينية عنيفة في حال لم يتم تحقيق تقدم في محادثات السلام وذلك بحسب تسريبات بثتها القناة الإسرائيلية العاشرة.

وبحسب هذه التسجيلات (التي نشرتها القناة الإسرائيلية 10 الثلاثاء 7/11/2017)، فقد أشاد كيري بالتزام السلطة الفلسطينية باللاعنف بعد موجة من الهجمات التي بدأت في خريف عام 2015، والذي تجاهله الإسرائيليون بسبب التشكيلة اليمينية للحكومة الحالي بحسب قوله.

وسُمع كيري وهو يقول في التسجيل الصوتي إن "الفلسطينيين قاموا بعمل استثنائي في البقاء ملتزمين باللاعنف. وفي الواقع عندما وقعت انتفاضة (السكاكين) حافظوا على اللاعنف في الضفة الغربية".

وذكرت القناة العاشرة أنه تم تسجيل هذه التصريحات في مؤتمر عُقد في دبي في العام الماضي حضره قادة من الشرق الأوسط ورئيس "القائمة (العربية) المشتركة" في الكنيست الإسرائيلي عضو الكنيست أيمن عودة.

وحول سؤال إذا كان وزير الخارجية (الحالي تيلرسون) راض، أو أن وزارة الخارجية الأميركية مرتاحة بسيطرة البيت الأبيض، وصهر الرئيس كوشنر بشكل كامل على جهود ملف سلام الشرق الأوسط (بين الفلسطينيين وإسرائيل)، في استثناء شبه كامل لوزارة الخارجية الأميركية قالت ناورت "وزارة الخارجية دائمًا تدعم هؤلاء في اجتماعاتهم (بما فيها اجتماعات كوشنر وغرينبلات) وتدعم أعضاء الكونغرس الذين يذهبون إلى أي مكان في العالم (يخص السياسة الخارجية)، وزارة الخارجية تدعمهم في تلك الاجتماعات، بما في ذلك إعدادهم وتحضيرهم لهذه المهمات في وقت مبكر، ونحن نحضر هذه الاجتماعات ونستقي، ونحن منخرطون في كل خطوة من الطريق".

وأضافت "هناك ما يكفي من الأحداث العالمية الجارية، وهناك ما يكفي للمشاركة، وأتمنى لو لم يكن الأمر كذلك، أو أن نستطيع لوحدنا في وزارة الخارجية إنجاز كل ذلك، ونحن سعداء أن يكون هناك أشخاص آخرون يساعدوننا في العمل".