حماس ترفض استئناف السلطة التنسيق الأمني مع إسرائيل

غزة - "القدس" دوت كوم- أعربت حركة "حماس" اليوم الخميس عن رفضها واستغرابها إزاء استئناف السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية التنسيق الأمني مع إسرائيل.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم ، في بيان صحفي، إن التنسيق والتعاون الأمني "يعتبر بمثابة الخطر الأكبر على الشعب الفلسطيني ووحدته وحقوقه المشروعة وعلى رأسها حق مقاومة الاحتلال لما فيه أيضاً من تشويه لسمعة شعبنا ونضالاته وتاريخه".

وأضاف برهوم "نؤكد أن الكل الفلسطيني مطالب برفض هذا السلوك، والضغط على السلطة لوقف أي تجاوزات تضر بمصالح شعبنا، والعمل على إنجاح حوارات القاهرة المقبلة والنهوض بالمشروع الوطني".

وكانت تقارير إعلامية نقلت أمس الاربعاء عن اللواء حازم عطا الله مدير عام الشرطة في السلطة الفلسطينية أن التنسيق الأمني تم استئنافه كليا مع إسرائيل منذ أسبوعين بعد أن كان تم وقفه في تموز/يوليو الماضي احتجاجا على سياساتها بشأن المسجد الأقصى في شرق القدس.

ولاحقا أصدر المكتب الإعلامي للشرطة بيانا جاء فيه أن عطا الله " لم يعلن عودة التنسيق الأمني أو غيره وإنما تحدث أن الشرطة تنسق في القضايا الشرطية لما فيه من مصلحة للمواطن الفلسطيني والعدالة الفلسطينية خاصة التنسيق لنقل الموقوفين من المحافظات إلى المحاكم وحوادث السير والقضايا التي يكون فيها طرف إسرائيلي وطرف فلسطيني".