الحكومة تٌسير قافلة ادوية الى غزة وتبدأ بحصر احوال الموظفين

نابلس- "القدس" دوت كوم- سيرت الحكومة الفلسطينية اليوم الثلاثاء قافلة جديدة تتكون من 22 شاحنة من الأدوية والمستلزمات الطبية إلى قطاع غزة، من مستودعات وزارة الصحة في نابلس.

وتحمل القافلة أدوية لمرضى الكلى والسرطان والأمراض المزمنة، إضافة إلى حليب الأطفال ومحاليل وريدية ومضادات حيوية .

وتم تسيير قافلة الادوية بحضور رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله ووزير الصحة جواد عواد، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية.

وقال رئيس الوزراء، ان تسيير قافلة الادوية جاء "بتوجيهات مباشرة من الرئيس محمود عباس".

وأضاف رئيس الوزراء: "بالنسبة لعملية تمكين الحكومة بدأت في قطاع غزة، وهناك ثلاث محاور لها وهي، الموظفين والأمن والمعابر، وبدأت اللجنة الإدارية بالعمل واتخذنا اليوم قرارا بحصر أحوال كافة موظفي قطاع غزة قبل 14/6/2007، وسيبدأ الحصر من الأحد القادم 12/11/2017 وينتهي الحصر بتاريخ 22/11/2017، ونائب رئيس الوزراء موجود في القطاع حاليا وطلب معلومات تفصيلية حول كافة الموظفين الجدد، ومع بداية 1/2/2018 نأمل أن تنهي اللجنة الإدارية كافة أعمالها وتكون وجدت حلا لقضية الموظفين".

وتابع: "نحن نتواجد على المعابر ولكن هذا منقوص، لا يمكن ان تعمل المعابر بدون أمن، ونأمل من الاشقاء المصريين، والفصائل الفلسطينية في اجتماعها القادم بالقاهرة أن تناقش وتنهي موضوع الأمن، فلا يمكن تكمين حكومة الوفاق أو أي حكومة غيرها إلا بحل جذري لموضوع الأمن".