تواصل فعاليات معرض "الصناعات الفلسطينية وغذاؤنا 2017"

البيرة - "القدس" دوت كوم- تواصلت، امس ، فعاليات معرض "الصناعات الفلسطينية" و"غذاؤنا ٢٠١٧"، والذي ينظمه الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية بالتعاون مع اتحاد الصناعات الغذائية الفلسطينية والاتحادات التخصصية، على مدار ثلاثة أيام في قاعات منتزه البيرة، وتحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله.

وقال رئيس الاتحاد العام للصناعات بسام ولويل، إن المعرض يشهد إقبالًا من التجار والموزعين والمواطنين وطلاب الجامعات والمدارس من مختلف المحافظات ومن فلسطينيي ال 48، لافتًا الى أن المعرض يهدف الى زيادة الحصة السوقية للمنتج الوطني في السوق الفلسطيني وتعريف المواطن بالمنتجات والصناعات والشركات الفلسطينية وبجودة المنتج الوطني.

وينظم المعرض برعاية حصرية من بنك فلسطين، وبرعاية ماسية من شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية "جوال"، وبرعاية ذهبية من شركة "ريتش" القابضة، وبرعاية فضية من شركة فلسطين للاستثمار الصناعي وشركة "سند" للموارد الإنشائية، وراعي وثيقة التأمين شركة "ترست" للتأمين، وبرعاية اعلامية من شبكة "راية" .

وأكد مدير إدارة خدمات الأفراد في بنك فلسطين ثائر حمايل، على رعاية البنك الفعاليات الاقتصادية المختلفة، كجزء من مساهمته في تشجيع الصناعة، ومساعدتها على التطور، وتعزيز إمكاناتها، لافتًا الى أن البنك بذل خلال السنوات الماضية، جهودًا كبيرة لمساعدة وتطوير القطاع الصناعي، وتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى تخصيص محفظة ائتمانية جديدة تزيد على 200 مليون دولار، لتمويل المشاريع والأعمال الصغيرة والمتوسطة، حيث وصلت المحفظة الائتمانية إلى ما يقارب الـ 400 مليون دولار.

بدوره، أكد مدير إدارة التسويق في شركة "جوال" علاء حجازي، أن المعرض يمثل حدثا اقتصاديا بالغ الأهمية، موضحًا أن رعاية الشركة له، نابع من إيمانها بضرورة دعم شتى الأنشطة التي من شأنها أن تنعكس إيجابًا على الاقتصاد الوطني.

وأضاف: "ملف المنتج الوطني يهمنا، لأننا أيضا نعاني من المنتج الإسرائيلي، اذ نواجه منافسة غير شريفة عبر انتشار الشرائح الإسرائيلية ووصلت إلى ما يزيد على 450 ألف شريحة، جراء الاحتلال وممارساته وحرماننا من تقديم خدمات الجيل الثالث، من هنا نؤكد التزامنا بدعم الصناعة كجزء من استراتيجيتنا، ورسالتنا الأساسية القائمة على دعم المنتج الوطني ليتمكن من منافسة المنتج الإسرائيلي والأجنبي".

بدورها، أشادت مشرفة التسويق في شركة "سند" رباب عيسى، بالمعرض، حيث أنه يجمع القطاعات الاقتصادية المختلفة، خاصة الإنشاءات، التي ركزت على حيوية مساهمتها في الشق الاقتصادي. وأوضحت أن رعاية الشركة للحدث، يندرج في إطار مسؤوليتها الاجتماعية، وعنايتها بالتواجد ودعم الفعاليات الاقتصادية، موضحة أن المعرض يشكّل أيضًا فرصة للتعريف بالشركة، ومشاريعها.

من جهته، أكد المدير الإداري والمالي لمجموعة "ريتش" القابضة في فلسطين حمزة العالول، على الاهتمام الذي توليه المجموعة للصناعة، لافتًا إلى حيوية هذا القطاع. وأشار إلى عناية المجموعة بالعمل من أجل اقتصاد وطني مستقل قوي، باعتبار ذلك جزءًا من استراتيجيته، موضحًا أن رعايتهم لهذا المعرض المهم تنطلق من رؤيتهم بأهمية تعريف الجمهور بأحدث منتجات الشركات الفلسطينية.

من جانبها، لفتت مديرة العلاقات العامة والعناية بالزبائن في شركة "ترست للتأمين" راوية بدوان، الى أن رعايتهم للمعرض تنطلق من كونه حدثًا اقتصاديًا وفلسطينيًا هامًا ومميزًا، لافتةً الى أن الشركة تسعى للتواصل بصورة دائمة مع الجمهور الفلسطيني من خلال رعايتها ومشاركتها في المعارض والمهرجانات.

وأكد ممثلو الشركات المشاركة على دور المعرض في التواصل المباشر مع الجمهور، مشددين على أن تنوع الشركات المشاركة ومن مختلف القطاعات، يشكّل فرصة أيضًا لتشبيك العلاقات التجارية بين المشاركين.

آراء الناس ....

وحول رأي المواطنين بالمعرض، قالت المواطنة أمل حميدان أن المعرض "رائع وجميل" من حيث التنظيم والعرض وتنوع الشركات المشاركة ويشكّل فرصة للتعرف على المنتجات الوطنية. وأضافت: "بدأنا نلمس التطور والتقدم الذي طرأ على المنتج المحلي من حيث الجودة والنوعية وهذا يزيد من ثقتنا وتشجيعنا لصناعتنا الوطنية".

بدوره، قال المواطن لؤي جابر: "نشجع وجود مثل هذه المعارض لتعريف المواطنين بآخر الانتاجات الفلسطينية ومدى جودتها وبالتالي خلق دافع أمامنا لشراء هذه المنتجات".

ويشارك في فعاليات المعرض نحو 100 شركة في شقي الوطن، حيث شاركت 37 شركة من ضمنها 9 شركات من الضفة في فعاليات المعرض التي اختتمت امس ، في قاعة الشاليهات بغزة .