ريتش وبلدية نابلس توقعان اتفاقية شراكة للاستفادة من خدمات الاتصال المتخصّص والمساند

نابلس- "القدس" دوت كوم- وقّعت شركة ريتش، ممثلة بمديرها العام رامي شمشوم، وبلدية نابلس ممثلة برئيسها عدلي يعيش، اتفاقية شراكة تعمل بموجبها الشركة على تقديم خدماتها المتخصصة للبلدية، وتم التوقيع في مقر البلدية بحضور الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، عمار العكر وأعضاء المجلس البلدي.

وتتكفل شركة ريتش، بموجب الإتفاقية باستقبال مكالمات زبائن بلدية نابلس الواردة على الرقم (1700133144) وتحويلها إلى الأقسام المختصة وتسجيل استفساراتهم، بالإضافة إلى تلقي وإجراء مكالمات لأي استفسارات أو شكاوى متعلقة بأمور المياه.

من جانبه عبر عدلي يعيش، رئيس بلدية نابلس، عن سعادته بالشراكة مع شركة ريتش والتي تهدف إلى تحسين خدمات البلدية المقدمة للجمهور لضمان توزيعها بعدالة وسرعة وتفعيل التعامل الواضح مع الجمهور، بالاضافة الى تسهيل التواصل مع المواطنين فيما يتعلق بطلباتهم بالتزود بالمياه و تساؤلاتهم ذات العلاقة، واي شكاوى أو اعتراضات متعلقة بأمور المياه.

وشكر يعيش إدارة شركة ريتش وموظفيها على تعاونهم من اجل تحقيق الفائدة المرجوة من الخدمة على أفضل مستوى، من خلال تخصيص الرقم المجاني (1700133144) للاجابة عن جميع الاستسفارات ذات العلاقة بمشاكل المياه.

واثنى على دور مجموعة الاتصالات بشكل عام على تعاونها المستمر والدائم في دعم البلدية، وخص بالذكر دعمها لمشروع الحديقة الاوروبية في موقع حدائق جمال عبد الناصر، والذي يعد من أهم المشاريع التي تم تنفيذها من خلال البلدية.

وقال رامي شمشوم، مدير عام شركة ريتش: "يسعدنا انضمام بلدية نابلس لزبائن شركة ريتش المميزين، ونحن فخورون بالتعاون المشترك مع البلدية ونطمح إلى توطيد العلاقات مع جميع مؤسساتنا الوطنية لتقديم خدمات تختصر الوقت والجهد على المواطن الفلسطيني وذلك من منطلق مواكبة التوجه العالمي في الإستعانة بمصادر خارجية".

وأشار شمشوم إلى أن الاتفاقية تسعى الى تعزيز مفهوم مركز اتصال متخصص ومساند في فلسطين وليخدم الشركات والمؤسسات الرسمية والأهلية والدولية والحديثة، مؤكداً بأن شركة ريتش تطمح بأن تكون الرائدة في تقديم خدمات الإسناد والدعم والمساندة عالية الجودة في المنطقة مما يؤدي إلى تعزيز رضى الزبائن وتمكين العلاقة معهم من خلال توفير باقة واسعة من الخدمات والحلول لمختلف الاحتياجات إنسجاماً مع روح العصر ومواكبة التكنولوجيا وتسخيرها لتوفير الوقت والجهد على المواطنيين وضمن آليات افضل.