دراسة إسرائيلية: عداء كبير بين فلسطينيي الداخل واليهود

تل أبيب - "القدس" دوت كوم - أظهرت دراسة إسرائيلية جديدة نشرت اليوم الثلاثاء، حول العلاقة بين فلسطينيي الداخل واليهود في إسرائيل، أن هناك تمييزا كبيرا بينهما وعداء متبادلا بشكل كبير.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن الدراسة التي أجراها معهد الديمقراطية الإسرائيلية أجريت على عينة تمثيلية تضم 500 فلسطيني من الداخل، و500 يهودي.

ووفقا للدراسة، فإن 54% من العرب يرون أنفسهم كجزء من المجتمع الإسرائيلي، مقارنةً مع 82% من اليهود، في حين أن 38% من اليهود يعرفون أنفسهم بأنهم إسرائيليون، و29% يعرفون أنفسهم بأنهم يهود، بينما 39% من العرب يعرفون عن أنفسهم بأنهم "عرب"، و34% يعرفون أنفسهم وفقا لديانتهم سواء مسلم أو مسيحي أو درزي، و14% يعرفون أنفسهم كفلسطينيين، و10% كإسرائيليين.

واعتبرت الدراسة التي أشرف عليها البروفيسور تمار هيرمان، أن هذا يشكل انخفاضا كبيرا في الشعور بالانتماء عن العام الماضي بنسبة 25٪ من العرب الذين عرفوا أنفسهم على أنهم إسرائيليون.

ويرى 58% من اليهود أن حق التصويت في الانتخابات يجب أن لا يلغى لمن لا يعترف بإسرائيل على أنها دولة قومية للشعب اليهودي، بينما يرى 68% من اليهود أنه من المستحيل أن يشعر الفلسطينيون في إسرائيل بأنهم جزء من الشعب الإسرائيلي، وأن يكونوا مخلصين لإسرائيل.

وأعرب 81% من العرب عن رغبتهم في أن تضم الحكومة الإسرائيلية وزراء عرب، بينما يعارض 66% من اليهود أن تشارك الأحزاب العربية في الحكومة.

وفي قضية أخرى، يرى 40% من اليهود أنه يجب أن يكون لهم امتيازات، ويعتقد 25% منهم أنه يجب منع العرب شراء أراض في إسرائيل، فيما يرى 41% أنه من الممكن السماح للعرب بشراء الأراضي في المناطق العربية.

ويرى 51% من اليهود أنه يفضل أن يعيش اليهود والعرب بشكل منفصل من أجل الحفاظ على وصف بـ "الهوية اليهودية" في إسرائيل، ويؤيد ذلك 22% فقط من العرب.

ويرى 51% من اليهود أن العرب عنيفون، في حين أن 50% من العرب يعتقدون ذات الشيء عن اليهود.