أفغانستان: القوات الأمريكية تنفي سقوط ضحايا مدنيين في غارات جوية

كابول- "القدس" دوت كوم- د ب أ- أفادت القوات الأمريكية في أفغانستان، اليوم الثلاثاء في بيان، بأنه لم يتوافر دليل على أن غارات على منطقة بإقليم قندوز الجمعة الماضية أسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين.

وكان مسؤولون محليون في قندوز، قالوا إن الغارات التي استهدفت منطقة تشهاردارا، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى من المدنيين، بينما تضاربت البيانات حول الأعداد.

وأكدت القوات الأمريكية في بيانها أن الغارات على قندوز أسفرت عن مقتل "العديد من المقاتلين الأعداء"، ولكنها ذكرت أن التحقيق الذي أجرته "بصورة مستقلة" لم يشر إلى مقتل مدنيين.

وأضافت أن "مستشفيات وعيادات المنطقة لم تبلغ بعلاج أي مصابين في الصراع المسلح".

وكان سيف الله عميري العضو بمجلس الإقليم، قال لوكالة الأنباء الألمانية، يوم الأحد الماضي، إن الغارات التي استهدفت ثلاث قرى متجاورة في تشهاردارا، أسفرت عن مقتل 22 مدنيا.

وأضاف أن "40 مدنيا آخرين أصيبوا في الضربة"، موضحا أن الحادث وقع بعد توجه سكان محليين من قرى أخرى لانتشال جثث مسلحين من طالبان قتلوا في غارات سابقة.

من جانبه، نفى جاويد سميم المتحدث باسم القوات الخاصة الأفغانية في قندوز المزاعم المتعلقة بسقوط قتلى مدنيين في العملية المستمرة بدعم جوي من القوات الأمريكية، وقال إنه "لم يكن هناك ضحايا مدنيون في تلك القرى" خلال العملية وما أعقبها من تبادل لإطلاق نار.

وقد ارتفعت أعداد الغارات الأمريكية في أفغانستان بصورة كبيرة منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استراتيجية استباقية بصورة أكبر بشأن أفغانستان. وقد قفزت أعداد الضحايا المدنيين من الغارات الجوية التي تقوم بها القوات الأمريكية والأفغانية بنسبة 52% في الأشهر التسعة الأولى، من عام 2017 مقابل العام الماضي.