حقائق أساسية عن "أبيك"

دا نانغ- فيتنام - "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- يجتمع قادة اقتصادات مطلة على المحيط الهادئ في مدينة دا نانغ الساحلية بوسط فيتنام للمشاركة في أسبوع قادة منتدى التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا-الباسفيك (أبيك) الذي يعقد في الفترة من 6 حتى 11 نوفمبر.

ويعقد هذا الاجتماع الذي يستمر أسبوعا تحت شعار "تعزيز دينامية جديدة وخلق مستقبل مشترك" مع أربع أولويات - تعزيز نمو مستدام ومبتكر وشامل؛ وتعميق التكامل الاقتصادي الإقليمي؛ وتعزيز المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة والابتكار في العصر الرقمي؛ وتعزيز الأمن الغذائي والزراعة المستدامة ردا على تغير المناخ.

وتمثل اقتصادات "أبيك" الـ 21، التي يبلغ إجمالي عدد سكانها 3 مليارات نسمة، نحو 60 في المائة من إجمالي الناتج المحلي العالمي ونصف التجارة العالمية.

ويعمل منتدى "أبيك" في مجالات مثل تحرير التجارة والاستثمار، وتيسير أنشطة الأعمال، والأمن البشري، والتعاون الاقتصادي والتقني، بهدف تحقيق النمو والرخاء المستدامين في المنطقة.

وأثيرت فكرة إنشاء منتدى لتعزيز النمو الاقتصادي المستدام والتعاون الإقليمي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ لأول مرة من قبل رئيس الوزراء الأسترالي الأسبق بوب هوك في عام 1989 ردا على الترابط المتنامي في المنطقة وظهور تكتلات تجارية إقليمية في أجزاء أخرى من العالم.

وقد عُقد الاجتماع الوزاري الأول لـ "أبيك" في وقت لاحق من ذلك العام في كانبيرا بأستراليا، والذي مثّل الانطلاقة الرسمية للآلية.

وفي نوفمبر عام 1991، عقد الاجتماع الوزاري الثالث في العاصمة الكورية الجنوبية سول مع الموافقة على "إعلان سول"، الذي لخص أهداف "أبيك" في تطوير وتعزيز نظام تجاري مفتوح متعدد الأطراف، وتقليل الحواجز التجارية أمام السلع والخدمات والاستثمارات.

وتأسست أمانة "أبيك" ومقرها في سنغافورة، في عام 1993 لتقديم الدعم والخدمات لأنشطة المنتدى على مختلف المستويات.

وفي عام 1994 خلال اجتماع القادة الاقتصاديين في بوغور بإندونيسيا، تم تبني إعلان العزم المشترك للقادة الاقتصاديين لـ "أبيك". وتعهد الإعلان باعتزام "أبيك" تحقيق تجارة واستثمارات حرة ومفتوحة بحلول عام 2010 للاقتصادات الصناعية وعام 2020 للاقتصادات النامية.

ويشمل الإطار المؤسسي لـ "أبيك" كلا من اجتماع القادة الاقتصاديين، والاجتماع الوزاري، واجتماع كبار المسؤولين، واللجان والمجموعات العاملة.

ويضم منتدى "أبيك" حاليا 21 عضوا هي أستراليا وبروناي وكندا وشيلي والصين وهونغ كونغ الصينية وتايوان الصينية وإندونيسيا واليابان وماليزيا والمكسيك ونيوزيلندا وبابوا نيو غينيا وبيرو والفلبين وروسيا وسنغافورة وكوريا الجنوبية وتايلاند والولايات المتحدة وفيتنام.

ولديها ثلاثة مراقبين -- الأمانة العامة لرابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان)، ومجلس التعاون الاقتصادي لمنطقة المحيط الهادئ، ومنتدى جزر المحيط الهادئ.