استقالة الحريري المفاجئة تثير قلقاً وخشية من تصعيد في لبنان

بيروت - "القدس" دوت كوم - يؤكد اعلان استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري المفاجئ من السعودية حدة الصراع المتنامي بين طهران والرياض، ويثير الخشية من تصاعد التوتر في الداخل اللبناني ومن مواجهة إقليمية على أراضي هذا البلد الصغير والهش.

وفي خطوة مفاجئة، أعلن الحريري في خطاب متلفز بثته قناة (العربية) امس السبت استقالته من منصبه الذي عين فيه بحكم تسوية سياسية بين الأفرقاء اللبنانيين، حاملاً على كل من إيران وحزب الله.

ويقول أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الاميركية في بيروت هلال خشان لوكالة (فرانس برس): "هذا قرار خطير، وله تبعات أكبر من أن يتحملها لبنان".

وشهد لبنان منذ العام 2005 أزمات سياسية حادة ومتلاحقة، خصوصاً بسبب الانقسام بين فريقي الحريري وحزب الله. وغالباً ما تفجر الاحتقان توترات أمنية تارة عبر اغتيالات وطورا عبر مواجهات مسلحة.

وأوضح خشان أن "الحريري بدأ الحرب الباردة اللبنانية، التي ممكن ان تتحول إلى حرب داخلية برغم أنه ليس هناك منافس لحزب الله على الصعيد العسكري في لبنان".

وفي تشرين الأول (نوفمبر) 2016، كُلف الحريري، المولود في السعودية، رئاسة الحكومة بموجب تسوية سياسية أتت بحليف حزب الله الأبرز ميشال عون إلى سدة رئاسة الجمهورية بعد عامين ونصف العام من الفراغ الرئاسي.

ومنذ التسوية التي اوصلته إلى سدة رئاسة الوزراء وتشكيله الحكومة في أواخر 2016، شهد لبنان هدوءاً سياسياً نسبياً، وتراجعت حدة الخطاب السياسي اللاذع.

ومنذ أيام قليلة، زار الحريري السعودية مرتين والتقى مسؤولين بينهم ولي العهد محمد بن سلمان.

وبعد عودته من الزيارة الأولى، التقى الحريري في بيروت او من امس الجمعة مستشار المرشد الايراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي. وما هي إلا ساعات حتى توجه مجدداً إلى السعودية ليفاجأ الشارع اللبناني في اليوم التالي بإعلان استقالته.

وقال الحريري في خطاب الاستقالة أن إيران "تطاولت على سلطة الدولة وأنشأت دولة داخل الدولة (...) واصبح لها الكلمة العليا". واتهم حزب الله، المشارك في الحكومة، بـ "فرض أمر واقع بقوة سلاحه".

وغداة خطاب الحريري، وبرغم حدته، دعا الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله إلى الهدوء وعدم القلق. وأكد أن حزب الله لم يكن يتمنى حصول الاستقالة التي اتهم الرياض بإملائها على الحريري.

وأتى خطاب الحريري وسط حالة من التوتر الشديد بين السعودية وإيران.

وتقول استاذة العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف فاديا كيوان "الاستقالة توقيتها مفاجئ والمكان الذي أعلنت منه مفاجئ"، إلا أن القرار ليس مفاجئاً "لأن هناك جو مواجهة منذ فترة (...) وأحداثاً متلاحقة في المنطقة تظهر أن هناك منعطفاً مقبلاً".

وتضيف "هناك مواجهة كسر عظم بين السعودية وإيران" ستنعكس بالضرورة "مواجهة" بين الاطراف السياسية اللبنانية.

والحريري هو الوريث السياسي لوالده رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري الذي قتل في تفجير استهدفه في العام 2005. واتهمت المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتياله خمسة عناصر من حزب الله بالتورط في العملية.

وخاض الحريري منذ دخوله معترك السياسة قبل 12 عاماً مواجهات سياسية عدة مع حزب الله، لكنه اضطر مراراً الى التنازل لهذا الخصم القوي، وربما الأقوى على الساحة اللبنانية سياسياً وعسكرياً.

وترى كيوان أن "وجود قوى سياسية لديها افكار متناقضة داخل الحكومة كان من شأنه أن يشل عملها، أو يفجر الوضع سياسياً"، محذرة أيضاً من فراغ سياسي "قاتل (...) كون حكومة تصريف أعمال تجعل البلد يهترئ على نار خفيفة".

ويتلقى حزب الله دعماً سياسياً وعسكرياً كبيراً من إيران، وهما يساندان النظام السوري في النزاع الجاري في هذا البلد. ورفض الحريري على الدوام مشاركة حزب الله عسكريا في النزاع في سوريا.

ولطالما كان الحريري حليفاً للرياض التي كانت تضخ أموالاً ومساعدات على نطاق واسع للبنان لدعم موقف حلفائها. وحصل فتور خلال الفترة الأخيرة بينها والحريري الذي أخذت عليه خضوعه لإرادة حزب الله.

ولكن خطاب الحريري من السعودية مؤشر على فتح فصل جديد من الحرب الباردة بين الرياض وطهران على الساحة اللبنانية.

ويقول الكاتب السياسي سركيس أبو زيد لوكالة (فرانس برس)، أن استقالة الحريري بمثابة "رسالة كبيرة من السعودية إلى لبنان وايران، وهذا يؤكد أن هناك مواجهة مفتوحة" بين طهران والرياض لها انعكاساتها على لبنان.

وتؤكد كيوان أن "السعودية لا تريد أن يبقى (الحريري) رئيساً لحكومة فيها حزب الله".

وصعدت السعودية مؤخراً من خطابها ضد إيران وحزب الله على لسان وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان، الذي التقى الحريري قبل أيام في الرياض.

وكان السبهان دعا الشهر الماضي إلى تشكيل "تحالف دولي" ضد حزب الله الذي تصنفه الرياض "ارهابياً" وعدم الاكتفاء بالعقوبات التي تفرضها واشنطن عليه.

ويرى خشان في استقالة الحريري أبعد من توتر داخلي لبناني، بل يحذر من تصعيد إقليمي ضد حزب الله قد يتحول إلى حرب عسكرية.

ويقول "الحكومة حُلت وبالتالي حزب الله لم يعد ممثلاً فيها، ما يعني أن أي تدخل ضد حزب الله لن يكون ضربة ضد الدولة".

ومنذ العام 2013، استهدفت إسرائيل مراراً مواقع وقوافل أسلحة لحزب الله في سوريا. وحذرت مراراً من انها لن تسمح بأن يستخدم حزب الله في سوريا سلاحاً يمكن ان يشكل تهديداً لها.

وخاض حزب الله حروباً عدة مع اسرائيل في جنوب لبنان كان آخرها في 2006، وقد تسببت بمقتل نحو 1200 شخص في لبنان معظمهم من المدنيين و160 في الجانب الاسرائيلي معظمهم من العسكريين.

في الشارع أثارت الاستقالة قلقاً ظهر على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث كتب علي حمود على (تويتر): "بعد استقالة الحريري حرب ستشن على لبنان"، فيما رأى نبيل عبد الساتر أن "استقالة الحريري هي إعلان حرب قادمة".

إلا أن نصرالله دعا اليوم الاحد إلى عدم الربط بين استقالة الحريري وأي حرب إسرائيلية جديدة على لبنان. وقال "إسرائيل لن تذهب الى حرب مع لبنان الا ذا كانت تضمن حرباً سريعة وحاسمة".