علماء يكتشفون تجويفاً ضخماً في هرم خوفو

القاهرة- "القدس" دوت كوم- أعلن علماء فرنسيون ويابانيون عن اكتشافهم لتجويف ضخم داخل هرم خوفو في مصر لم يُعرف بعد سبب وجوده وذلك بعد عامين من الدراسة مستخدمين تقنية التصوير "ميوغرافي" التي تستشعر تغيّرات الكثافة داخل تركيبات الصخور الضخمة.

وقال العالم مهدي الطيوبي من معهد "الحفاظ على التراث والابتكار" في باريس إنّهم لا يعلمون بعد ما إذا كان هذا التجويف الضخم أفقياً أو مائلاً أو مصنوعاً من هيكلٍ واحد أو من عدّة هياكل متتالية. وأضاف الطيوبي وفق "بي بي سي" إنّ التجويف لم يكن متوقعاً قبل ذلك في أي نظريّة على حدّ علمي.

هرم خوفو الذي يُعرف أيضاً بالهرم الأكبر بُني بين عامي 2509 و2483 قبل الميلاد خلال عهد الفرعون خوفو. يعتبر هرم خوفو، الذي يبلغ ارتفاعه 140 مترا، الأكبر بين الأهرام الثلاثة في منطقة الأهرام بالجيزة ويشتهر باحتوائه على ثلاث غرف داخلية واسعة، وسلسلة من الممرات.

وقال أحد قادة الفريق العلمي وهو هاني هلال من جامعة القاهرة إنّ التجويف ضخماً للغاية وهم بصدد محاولة فهم البنية الداخلية للهرم وكيفية بنائه.

بدوره، قال المجلس الأعلى للآثار في مصر في بيان إن المشروع يعمل بموافقة اللجنة الدائمة للآثار المصرية منذ 2015 و"تقدم بتقرير مؤخراً عن نتائج أعماله وتم عرضها على اللجنة التي بدورها أشارت إلى معرفة علماء الآثار بوجود تجويفات عديدة داخل الأهرامات ووافقت علي استمرار العمل البحثي بالمشروع".

وأضاف أن اللجنة "أوصت بضرورة اتباع الخطوات العلمية وأولها قيام الفريق البحثي بالنشر في إحدى المجلات العلمية المتخصصة في العلوم لعرض نتائجها على المتخصصين في العالم".