نتنياهو: يجب دراسة نماذج جديدة للسيادة لدولة فلسطينية

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه وقبل الشروع بإقامة دولة فلسطينية يجب إعادة النظر في النموذج الحديث للسيادة والسيادة غير المقيدة.

ونقلت صحيفة هآرتس العبرية عن نتنياهو قوله خلال محاضرة استمرت 80 دقيقة في معهد تشاتام هاوس للبحوث في مدينة لندن التي يزورها منذ أيام، إنه يجب دراسة فيما إذا كانت مثل هذه الدولة قابلة للتطبيق من عدمه.

وحذر نتنياهو من إقامة دول فاشلة كما البعض منها في الشرق الأوسط. مشيرًا إلى أن عددًا كبيرًا من تلك الدول فشلت بعد أن غادرت القوات الغربية التي تحميها من أراضيها.

وقال عن الدولة الفلسطينية "عندما تغادر القوة الإسرائيلية، كما رأينا في قطاع غزة، سيحل محلها على الفور الإسلام المتشدد".

وأكد أنه بالنسبة لإسرائيل، فإن الاعتبار الحاسم سيضل دائمًا أمنيًا ولذلك يجب فحص مختلف أنواع السيادة التي لا تشمل بالضرورة السيطرة على الحدود والمجال الجوي. مستدلًا بذلك على ما جرى في اليونان وعدم قدرة حكومتها في السيطرة على اقتصاد البلاد.

وتطرق للعملية السياسية مع الفلسطينيين، قائلا "إن الأرض مقابل السلام جيد، لكنّه ليس أرضًا مقابل الإرهاب"، وفق وصفه.

وانتقد نتنياهو مطالب الفلسطينيين بإخلاء المستوطنين، قائلًا "من وجهة نظرهم يجب إخلاء المستوطنات، هل يجب أن أبعد المواطنين العرب من إسرائيل مقابل السلام"، معتبرًا ذلك بأنه دعوة إلى "التطهير العرقي".

وبحسب صحيفة هآرتس، فإن غالبية محاضرة نتنياهو ركزت على إيران وتغولها في المنطقة وما يجري من قتال في المنطقة. واصفا القيادة الإيرانية بأنها "عصابة وطائفة سياسية".