لـ "إهانته الملك".. تجريد بحرينيّ من جنسيته وترحيله للعراق

دبي - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب) - رحلت السلطات البحرينية مواطنًا بحرينيًا أدين بـ "إهانة الملك"، وسبق تجريده من جنسيته إلى العراق، بعد قضائه عقوبة السجن سنتين، حسب ما أعلنت منظمة العفو الدولية اليوم الجمعة.

وذكرت المنظمة الحقوقية الدولية في تقرير أن ابراهيم كريمي أطلق سراحه من سجن "جو" سيء السمعة في البحرين، وتم "ترحيله إلى العراق".

وعوقب كريمي بالسجن سنتين وشهر في العام 2016 لإدانته بـ"إهانة ملك" البحرين والسعودية وملكها، وحيازة سلاح صاعق. وسبق وجرّدته السلطات البحرينية من جنسيته في العام 2012.

وقالت منظمة العفو إن كريمي أدين بـ"التحريض العلني على الكراهية والازدراء ضد النظام" البحريني و"إهانة الملك علنًا".

كما أدين بـ"إهانة السعودية وملكها" في تغريدة على موقع تويتر كتبها إثر سقوط رافعة تشييد ضخمة في المسجد الحرام في مكة في حادث قتل فيه أكثر من 100 شخص في أيلول/سبتمبر 2015. لكن كريمي أنكر أن يكون ذلك الحساب يعود إليه.

ووصفت منظمة العفو كريمي بأنه "سجين رأي".

وضاعفت السلطات البحرينية محاكمات معارضيها في الشهور الأخيرة، كما منحت المحاكم العسكرية الحق في محاكمة المدنيين بتهم من بينها الإرهاب، في وقت تدخل فيه التظاهرات المطالبة بإقامة ملكية دستورية في المملكة التي تحكمها سلالة سنية عامها السابع.

وصدرت أحكام بالسجن بحق عشرات الأشخاص وغالبيتهم العظمى من الشيعة كما تم تجريد عدد من الناشطين البارزين من الجنسية منذ اندلاع الاضطرابات في العام 2011.

وتتهم البحرين، الحليف المهم للولايات المتحدة والتي تستضيف الأسطول الامريكي الخامس، إيران بتدريب "خلايا إرهابية" تهدف إلى الإطاحة بالحكومة البحرينية، وهي تهم تنفيها إيران.