خطيب الأقصى: على بريطانيا الاعتراف بخطيئتها التاريخية

القدس - "القدس" دوت كوم - محمد أبو خضير - دعا خطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد سليم في خطبة اليوم الجمعة، بريطانيا للاعتراف بخطيئتها التاريخيّة ووعدها المشؤوم بإقامة دولة لليهود على أرض فلسطين، وهو الوعد الذي يتعارض مع كل الشرائع والقوانين الإنسانية والدولية.

وأدّى نحو 50 ألف مصلٍ، صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك وسط إجراءات أمنيّة إسرائيليّة مكثّفة.

وأشار سليم في خطبة الجمعة إلى عداء بريطانيا للشعب الفلسطيني والأمة العربية؛ حيث اقتسمت مع فرنسا وروسيا بلاد الشام والعراق وتركيا بينها، وجعلوا من فلسطين منطقة دولية تمهيدًا لإخراج أهلها منها وتشريدهم، وكان لهم ما أرادوا في معاهدة ظالمة باطلة أخرى تدعى "سايكسبيكو".

وبيّن خطيب الأقصى أن جرائم بريطانيا ضد شعبنا قديمة، وقال: إن التاريخ سجّل صفحات سوداء لجيشها؛ حيث قتلوا أكثر من 60 ألفًا في القدس والأقصى.

وندد باحتفال بريطانيا بمرور 100 عام على وعد بلفور، بقوله: إذا كانت بريطانيا على مدار تاريخها شجاعة في الظلم والبغي، فإن عليها أن تكون شجاعة في العدل والإنصاف، وأن تعترف بخطئها وظلمها وجورها لشعبنا الفلسطيني، وأن تعمل على تصحيح هذا الظلم والخطأ والبغي، وأن تتحمل المسؤولية الكاملة عن كل ما جرى لشعبنا عبر تاريخه.

وتابع يقول "فلسطين ومنذ مئة عام تغيب شمسها كل يوم على وعد باطل مشؤوم بإقامة وطن لليهود فيها، وعد من رجل يدعى بلفور وزير بريطاني حاقد، وعدٌ ممن لا يملك لمن لا يملك على حساب من يملك.

وبين الشيخ سليم أن الأقصى هو آخر الحصون في هذه الأرض المقدسة، وقال: لا تخرجوا من هذا الحصون فتهلكوا، ولا تفرطوا فيه فتندموا، مؤكدا أن القدس هي ميزان الحرارة لأمة المسلمين. وجدد التاكيد أن أرض فلسطين للشعب الفلسطيني، ولا حقّ لغيرهم فيها؛ فهي أرضهم ووطنهم، وهي حقهم في الدين والتاريخ.