ضابط إسرائيلي كبير: كشفنا النفق منذ مدة ومتأهبون لرد الجهاد الإسلامي

رام الله- "القدس" دوت كوم- زعم ضابط إسرائيلي كبير من قيادة المنطقة الجنوبية، مساء اليوم الأربعاء، أن النفق الذي اكتشف على حدود القطاع تم كشفه منذ مدة طويلة وأنهم كانوا على علم بحفره منذ وقت طويل.

جاءت أقوال الضابط في تصريحات لمراسلين عسكريين إسرائيليين اصطحبوا لمنطقة النفق للإطلاع عليه وعلى صورة الوضع الميداني في المنطقة.

وقال الضابط أن قوات الجيش كشفت النفق نتيجة عمل عسكري واستخباراتي وتكنولوجي. مشيرا إلى أن لديهم مجموعة مختصة من الهندسيين والتكنولوجيين والجيولوجيين القادرين على تحليل كل معلومة تصل إلى جانب العمل التكنولوجي الذكي.

ولفت إلى أن الجيش أصبح لديه القدرة على اكتشاف أنفاق أسفل الأرض بنحو 60 إلى 70 مترا.

وأشار إلى أن الجيش لا زال في حالة تأهب خشية من رد حركة الجهاد الإسلامي التي قال أنه من الممكن أن تطلق صواريخ يصل مداها 42 كيلو متر تجاه إسرائيل، أو ترد بعملية إطلاق نار بالضفة.

وقال "سنستجيب بقوة على أي هجوم ضد مواطنينا وقواتنا .. لقد قمنا بإزالة تهديد داخل أراضينا ولا أحد يمكن أن يمنعنا وعلى استعداد لأي سيناريو، ونعرف أن إيران تقف خلف الجهاد الإسلامي ويمكن أن تصدر لها أوامر لتغيير الوضع وتخريب المصالحة بين فتح وحماس".

وأضاف "حركة الجهاد الإسلامي شعرت بالفشل بعد كشف النفق وتفجيره .. رغم اعتقادنا أن الجهاد لن يرد، إلا أننا في حالة تأهب على مدار الساعة خاصةً وأن عدد القتلى كبير لديهم ما يجعلهم تحت ضغط ضرورة الرد".

وحمل حماس المسؤولية عما يجري في قطاع غزة، متهما إياها بمعرفتها بحفر الأنفاق وأنه لا يمكن حفر أي نفق بغزة دون علمها.