"بانكسي" يطالب بلاده بالاعتذار عن "وعد بلفور"

بيت لحم - "القدس" دوت كوم - ازال نشطاء فلسطينيون ومتضامنون اجانب ظهر اليوم الاربعاء، الستار عن لوحة جديدة للفنان العالمي "بانكسي" على جدار الضم والتوسع العنصري شمال مدينة بيت لحم، تطالب بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور.

اللوحة الجديدة التي نقشت على الجدار الفاصل تحمل عبارة "Er Sorry”، "اسف"، وتعلوها شعار التاج البريطاني، وهو المطلب الفلسطيني من الحكومة البريطانية بالاعتذار للشعب الفلسطيني عن وعد بلفور المشؤوم.

وردا على قرار الحكومة البريطانية الاحتفال بمرور مئة عام على وعد بلفور، قرر النشطاء ان تزيل سيدة تضع وجهها قناعا للملكة البريطانية، بازلة الستار عن لوحة "الاعتذار" للشعب الفلسطيني عن مئة عام من المعاناة والتشرد واللجوء والاحتلال الاسرائيلي.

جاء ذلك خلال حفل اقيم قرب فندق "بانكسي او الفندق المحاط بالجدار"، بحضور رسمي وشعبي ونشطاء وحقوقيين ومتضامنين اجانب، ومشاركة العشرات من اطفال مخيمي عايدة والدهيشة للاجئين.

وقال مدير فندق بانكسي، سامي سلسع لمراسل "القدس" دوت كوم، "اليوم نزيل الستار عن لوحة بانكسي لكي نطالب من الحكومة والشعب البريطاني بالاعتذار للشعب الفلسطيني على وعد بلفور وليس الاحتفال بمرور مئة عام على صدوره".

وتحول الجدار الفاصل الذي يفصل مدينتي بيت لحم والقدس، في السنوات القليلة الماضية الى لوحة فنية كبيرة يتلاقى فيها مشاهير وزعماء العالم والشعارات والكتابات التي تنادي بالحرية والاستقلال.

وكان اخر صورة على الجدار، قد جمعت بين الرئيس الامريكي ترامب ورئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو وهم يقبلان بعضهما البعض.

والفنان بانكسي، إنجليزي مشهور ولكن يلف شخصيته الغموض، يعتقد أن اسمه روبرت بانكسي، من مواليد سنة 1974، وهو معروف برسومه في أماكن غير متوقعة حول العالم ومنها في الضفة الغربية على الجدار العازل، وفي قطاع غزة.