رسميًا.. حكومة الوفاق الوطني تتسلم معابر قطاع غزة

غزة - "القدس" دوت كوم - تسلمت السلطة الفلسطينية ممثلةً بحكومة التوافق الوطني، اليوم الأربعاء معابر قطاع غزة بشكل كامل وذلك في إطار اتفاق المصالحة المجدول زمنيًا بتسلم الحكومة زمام الأمور في القطاع برعاية وإشراف الجانب المصري.

وبدأت الاستعدادات باكرًا داخل معبر رفح البري بنشر صور للرئيس محمود عباس وإلى جانبه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بالإضافة إلى الأعلام الفلسطينية والمصرية.

ووصلت قيادات فلسطينية من بينهم وزير الأشغال مفيد الحساينة، ورئيس هيئة المعابر في السلطة نظمي مهنا إلى جانب وفد أمني مصري وقيادات من حركة فتح إلى معبر رفح لتسلم المعبر في إطار عملية تسلم كافة المعابر.

وقال الوزير الحساينة في مؤتمر صحفي إن عملية تسلم المعابر خطوة من أجل انطلاقة حقيقية على طريق المصالحة. متمنيا أن تكون تكلل جهود طيّ صفحة الانقسام بلا رجعة.

وأضاف "سنذهب للمصالحة رغم كل التحديات وكل العقبات بفضل جهود إخواننا في مصر". مقدمًا شكر الرئاسة والحكومة الفلسطينية إلى القيادة المصرية ممثلةً بالرئيس عبد الفتاح السيسي وجهاز المخابرات.

وذكر أن الحكومة الفلسطينية قررت وقف كل الجبايات الضريبية غير القانونية عن قطاع غزة.

ويشرف الوفد الأمني المصري الذي وصل قطاع غزة مساء أمس على عملية تسليم المعابر مع الجانب الإسرائيلي والمصري.

واجتمع رئيس الهيئة العامة للمعابر نظمي مهنا أمس مع المسؤولين المصريين بحضور مسؤولين من أمن قطاع غزة، لتنظيم عملية التسليم. قبل أن يجتمع مهنا مع موظفين تابعين لهيئته من قطاع غزة تمهيدا لبدء مزاولة مهامهم على المعابر.

وكان وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ قال أمس إن السلطة ستشرف بشكل كامل على المعابر، وأنه حتى منتصف الشهر الحالي سيكون هناك اتصالات مع الجانب المصري من أجل فتح معبر رفح بشكل دائم.