فتح تدين جريمة النفق وتعتبرها محاولة لافشال المصالحة

رام الله-"القدس"دوت كوم- اعتبر منير الجاغوب رئيس المكتب الاعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم استهداف اسرائيل لاحد الانفاق في القطاع وما نجم عنه من استشهاد سبعة واصابة عدد اخر بجراح، انما يهدف إلى إرباك الساحة الفلسطينية لافشال جهود اتمام المصالحة، ما يؤكد أن اسرائيل هي المستفيد الوحيد من استمرار اﻻنقسام وهي أول المتضررين من المصالحة.

وأكد الجاغوب ان "هذه الجرائم لن توقف اجراءات تمكين حكومة الوفاق بل على العكس فان حركة فتح تواصل تصميمها نحو إنجاز الوحدة وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين في كل المحافل الدولية".

وأضاف "ليس مصادفةً أن تأتي هذه الجريمة البشعة مع اقتراب الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم" مؤكدا حق الشعب الفلسطيني في مقاومة اﻻحتلال الإستيطاني الإسرائيلي وفق ما ضمنته لنا الشرائع والمواثيق والمعاهدات الدولية.

وجدد الجاغوب تأكيده على ضرورة قيام اﻻمم المتحدة بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، داعيا الى أن يتم قبول دولة فلسطين فوراً كدولة كاملة العضوية في منظمة اﻻمم المتحدة. كما ودعا جميع ابناء الشعب الفلسطيني للخروج بمسيرات حاشدة في كل أماكن تواجده رفضا لاستمرار اﻻحتلال ولجرائمه ورفضاً لإصرار الحكومة البريطانية على عدم الإعتذار عن جريمتها التي يمثلها وعد بلفور المشؤوم .